جهينة ترعى المسابقة السنوية لمنظمة إناكتس العالمية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 مايو 2017 - 2:58 مساءً
جهينة ترعى المسابقة السنوية لمنظمة إناكتس العالمية

أعلنت شركة جهينة برعاية المسابقة السنوية لمنظمة إناكتس العالمية فى مصر لعام 2017. تعود الشراكة البناءة بين منظمة إناكتس وجهينة إلى عام 2008 وذلك فى إطار اهتمام الشركة بتمكين الشباب المصري وتعزيز قدراته والمساعدة فى إعداد جيل من رواد الأعمال قادر على فهم احتياجات المجتمع المصري والمساهمة فى تنميته بشكل فعال
وفى هذا السياق، أكدت بسنت فؤاد- رئيس قطاع العلاقات الخارجية بشركة جهينه -أن شركة جهينة حريصة دوماً بتطبيق مبادئ المسئولية المجتمعية للمساهمة فى جهود التنمية على كل الأصعدة والمستويات، خاصة فيما يتعلق بتمكين الشباب باعتبارهم القوة الرئيسية المحركة للاقتصاد المصري، إضافة إلى إعطائهم الفرصة لتنمية مهاراتهم العملية كخطوة مهمة فى سبيل تجهيزهم لسوق العمل، فضلاً عن توجيه أفكارهم ومشروعاتهم لتكون بمثابة حلول عملية لمشكلات المجتمع.
وقالت فؤاد إن جهينة التفتت إلى أهمية هذه المسابقة العالمية التي ترعاها الشركة منذ عام 2008 من خلال رعاية فريق إناكتس بجامعة أسيوط الذي استطاع الحصول على المركز الثاني فى المسابقة المحلية لعام 2015. وقد جاء اختيار جامعة أسيوط تماشياً مع استراتيجية الشركة الداعمة لصعيد مصر حيث تفخر جهينة بوجود مصنع لها بمحافظة أسيوط لخدمة أبناء جنوب مصر والاستفادة من طاقاتهم الكامنة وخبراتهم، وألمحت فؤاد أن تطبيق استراتيجية الشركة فيما يتعلق بتمكين الشباب قائمة على رعاية مبادرات وبرامج بناءة مثل رعاية المسابقة السنوية لمنظمة إناكتس العالمية فى مصر لدعم مشاريع مجموعة من خيرة الشباب المصري المعني بقضايا مجتمعه واصراره على إيجاد حلول فعالة تساهم فى تنمية المجتمع. كما تقوم الشركة بشكل دوري بدعوة الشباب من كل القطاعات لإجراء زيارات ميدانية وتوسيع مداركهم من خلال التعرف على أحدث التكنولوجيات الإنتاجية المستخدمة إلى جانب توفير الشركة لعدد من فرص التدريب الصيفى للطلاب بالشركات التابعة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.