وداعاً.. شهيد الطبقة العاملة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 مايو 2017 - 2:29 مساءً
وداعاً.. شهيد الطبقة العاملة

فقد حزب التجمع واحداً من أبنائه المخلصين الشرفاء المناضل مصطفى نايض على ابن العمال المركزي بالحزب، ذلك المناضل العمالي والنقابي الذي انضم إلى صفوف حزب التجمع ليقود الدفاع والنضال مع الوطنيين الشرفاء من أجل حقوق ومصالح الطبقة العاملة ومدافعاً عن القطاع العام والصناعة الوطنية فكان مدافعاً صلبا فلم يخن ولم يهادن ولم يتراجع، وواصل نضاله بثبات وصمود، وسط صفوف عمال شركة الحديد والصلب فكان أحد قادة اعتصام الحديد والصلب فى اغسطس 1989 والذي حاولت أجهزة الأمن فض الإضراب بالقوة إلا أن تصميم هذا المناضل مع زملائه من عمال الشركة على تحقيق مطالبهم حتى أجبرت الإدارة على تنفيذها ودفع المناضل الشريف ثمن هذا الموقف حيث اعتقلته أجهزة الأمن وتعرض للتعذيب النفسي والبدني ثم كانت الانتخابات النقابية بالحديد والصلب فكان لعمال الحديد والصلب الكلمة فى رد قوي باختباره عضوا بالنقابة وكان عند حسن الظن به لم يكن يتخلى عنهم يوما وكان دائماً متقدما الصفوف رغم ما تعرض له من إيذاء فى ترقياته ونقله لأكثر من مكان إلا أن صلابته هي علاقة المميزة.
لم يكن نضال مصطفى نايض متوقفا عند عمال شركة الحديد والصلب ولكنه ناضل دفاعا عن عمال غزل المحلة فكان بجانبهم، وعمال غزل شبين فكان متضامنا معهم وحرير حلوان كان بينهم ذهب إلى عمال الاسكندرية وعمال الواحات البحرية وعمال الصعيد يقدم لهم التضامن ويبث فيهم الصلابة والقوة.
لقد فقدت الحركة الوطنية والعمالية والنقابية أحد أبنائها المخلصين الشرفاء الذين ناضل وكافح من أجل حلم تحرر الطبقة العاملة من القهر والاستغلال لقد رحل عنا مصطفى نايض وترك لنا حسرة الفراق ولوعة الأسى وترك جموعا من العمال تذرف الدمع على وداعه ولكنه سيظل باقيا بمبادئة وصفاته الخلقية النادرة التي لا تموت إن الكلمات المناسبه له لا تسعفنا لنعيه، ولا نجد الكلمات المناسبة كذلك فلا تكفيك الكلمات حقك فعذراً أيها الرفيق أنه ليس تقصيرا منا ولكنه ملك الموت الذي فاجأنا وأخذك من وسطنا وكنت ملء السمع والبصر دون سابق إنذار إن العين لتبكي والقلب ليحزن على فراقك ونعاهدك على مواصلة مشوارك النضالي الذي بدأته.
إن حزب التجمع إذ ينعي الزميل الراحل مصطفى نايض إلى كل القوى الوطنية والعمالية والنقابية وإلى أهله ومحبيه ومرديه وإلى كل الشعب المصري يدعو الله أن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أسرته الصبر والسلوان وإلى جنه الخلد يامصطفى.
عبد الله أبو الفتوح

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.