رأى دبلوماسى: كلمة حق حول الخديو إسماعيل

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 6:06 مساءً
رأى دبلوماسى: كلمة حق حول الخديو إسماعيل

لا أعرف لماذا التصميم على الإنجازات المعمارية فقط للخديو إسماعيل بالرغم من أهميتها فإن للخديو إسماعيل إنجازات أكبر بكثير من مجرد تحويل القاهرة إلى باريس. أسرد بعضها هنا فى عجالة لنعرف قيمة هذا الحاكم العظيم، منها إنشاء 4 آلاف مدرسة فى جميع بقاع الدولة وربط الكتاتيب لأول مرة فى تاريخ مصر بالمدارس الابتدائية، لتكون بمثابة المرحلة التمهيدية للتعليم، كما تم إنشاء المدرسة السنية للبنات لتبدأ مرحلة جديدة فى حياة مصر بالاهتمام بالمرأة، إلى جانب إنشاء المدارس العليا والمعاهد العلمية مثل مدرسة الحقوق ومدرسة المهندسخانة، والمدارس الصناعية  وتجديد إرسال البعثات التعلمية إلى الخارج.
وفى المجال الزراعي حفر ترعتي المحمودية والإسماعيلية وإقامة الجسور، والعناية بزراعة القطن واستحداث مصانع السكر، وإصلاح القناطر الخيرية مما أدى إلى إدخال آلاف الأفدنة إلى الخريطة الزراعية المصرية.
ويقول المؤرخ جون برادلي فى كتابة «من داخل مصر» عن عصر الخديو إسماعيل: فى عام واحد فقط تم بناء حوالي 450 جسرا و 64 مصنعا للسكر، وقرابة 1000 ميل من خطوط السكك الحديدية. كما تم مد خطوط التلغراف حتى جنوب السودان، فأصبحت مصر أحد أكفأ النظم البريدية والسكك الحديدية فى العالم، وكثير جدا أيضا من الأعمال التي يصعب أن تتحقق خلال فترة زمنية بسيطة..
وفى المجال الثقافى حدث ولا حرج فأقام دار الأوبرا، دار الكتب، المتحف المصري، ودار الآثار العربية، والجمعية الجغرافية، وحديقة الحيوان ثاني أكبر حديقة حيوان فى العالم بعد حديقة فيينا  وحديقة الأسماك والمسرح الكوميدي ونهضة الصحافة، والتأليف، والطباعة والنشر.
كما أقام الخديو إسماعيل أكبر إمبراطورية فى تاريخ مصر تبدأ من الإسكندرية إلى مديرية خط الاستواء (أوغندا حاليا) التي أستسلم ملكها للقوات المصرية دون قتال، وبعض سهول الحبشة إلى جانب جميع سواحل القرن الإفريقي فى عصب ومصوع وغيرها على البحر الأحمر، وكان هدف الخديو إسماعيل هو السيطرة على منابع النيل، وحوض البحر الأحمر، وجعلهما بحيرات مصرية صرفة، ذلك إلى جانب محاولات الاستقلال بمصر عن الخلافة العثمانية، ولكن طموحات الخديو إسماعيل كانت أقوى من واقع مصر، فتآمرت الدول الأوروبية وأسقطته.
فهذا بعض وليس كل ما قام به الخديو إسماعيل والتركيز على قصر إنجازاته على المعمار، أمر غاية فى الغبن لهذا الرجل العظيم.

محمد عهدى خيرت

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.