عاجل للأهمية: ذكرى أخطر الجرائم

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 5:05 مساءً
عاجل للأهمية: ذكرى أخطر الجرائم

في السادس من أغسطس عام 1945 ، ألقت الولاىات المتحدة الأمريكية أول قنبلة ذرية في تاريخ العالم على مدينة هيروشيما اليابانية من على ارتفاع 600 متر ، وأطلق على القنبلة اسم ” الولد الصغير ” . وفي التاسع من أغسطس ألقيت القنبلة الذرية الثانية على مدينة ناجاساكي  اليابانية أيضا.

لم تكن هناك قواعد عسكرية في المدينتين وإنما سكان مدنيون مسالمون لم يشاركوا في إتخاذ قرار بخوض أي حروب ضد أحد من بني البشر . أنها اكبر جريمة في تاريخ الإنسانية .

قتلت القنبلتان 214 ألف إنسان . ومات أكثر من 300 ألف في وقت لاحق متأثرين بالاشعاعات النووية . ولم تكن هناك ضرورة عسكرية لاستخدام القنبلة ضد اليابان ، لأن الحرب العالمية الثانية كانت في أيامها الأخيرة ، بل أن اليابان كانت تستعد ـ بالفعل ـ للاستسلام .

غير أن الهدف الأمريكي كان ترويع العالم .. والاتحاد السوفيتي ـ بوجه خاص ـ حتى تعلن الولايات المتحدة الهيمنة المنفردة والمطلقة على العالم في فترة ما بعد الحرب .

وفي هذه الأيام تطورت الطاقة التدميرية للقنبلة النووية بحيث أصبحت قنبلة هيروشيما لعبة أطفال بالمقارنة بقنابل هذه الأيام .

ويوجد الآن 15 ألف سلاح نووي في العالم .

ورغم التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بشن هجمات نووية ـ الأمر الذي يزعج كل سكان المعمورة ـ إلا أن الدول النووية ترفض كل النداءات التي تدعو إلى إقامة عالم خال من الأسلحة النووية .

بل إن دونالد ترامب دعا ـ قبل انتخابه للرئاسة ـ إلى حصول اليابان وكوريا الجنوبية على أسلحة نووية في المستقبل ! . ورفض وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أن يستبعد هذا الاحتمال في مقابلة صحفية في مارس الماضي .  بل أن الحكومة اليابانية نفسها لم توافق على قرار 122 دولة عضو في الأمم المتحدة بتوقيع معاهدة لحظر الأسلحة النووية !

و يسود القلق سكان هذا الكوكب .. ذلك لأن عبارة ((لا .. هيروشيما بعد الآن)) لم تعد تتردد كثيرا هذه الأيام .. كما كان الحال من قبل .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.