رمز اليسار

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 22 أغسطس 2017 - 7:59 مساءً
رمز اليسار

أسامة الغزالى حرب
رحل رفعت السعيد، أحد أبرز شخصيات ورموز اليسار المصرى فى العقود الأخيرة. كان أول ما قرأت له مبكرا قبل أن ألتقى به، كتابيه عن الصحافة اليسارية فى مصر، وتاريخ الحركة الاشتراكية فى مصر، ولكن معرفتى به عن قرب كانت عندما تزاملنا فى مجلس الشورى بين 1995 و2010. كان أداؤه فى المجلس نموذجيا، يعارض بقوة وصرامة، ولكن بموضوعية وبأسلوب راق مهذب، ويؤيد بصدق ووضوح ولكن بلا تزيد أو إسراف. سمتان أساسيتان ميزتا رفعت السعيد، أولاهما أن مفتاح شخصيته الفكرية والأيديولوجية كان هو رفضه القاطع والحاسم لخلط الدين بالسياسة، ذلك هو المبدأ الحاكم الذى سيطر على كل كتابات وأنشطة رفعت السعيد. وفى الحقيقة فإن هذه «البوصلة» هى التى تفسر بالأساس مواقفه إزاء النظام السياسى فى عهوده المتعاقبة، فقد احترم وتحيز لعبد الناصر- بالرغم من أنه سجن بل وعذب فى ظل حكمه، لموقف ناصر من الإخوان وتنكيله بهم. وهو نفس سبب عدائه الشديد للسادات، فضلاً عن رفض الصلح مع إسرئيل. ثم كانت عضويته فى مجلس الشورى فى عهد مبارك منبرا عبر فيه بقوة وجرأة عن آرائه تلك، فى محاضر مسجلة ومحفوظة. لذلك لم يكن غريبًا أن موقف الرئيس السيسى الحاسم ضد الإخوان وإزاحتهم من المسرح السياسى المصرى، دفعت رفعت السعيد لتأييده بقوة والوقوف بجانبه. وقد زاملت رفعت السعيد فى مؤتمر الشباب بشرم الشيخ فى أكتوبر 2016… وكان مرة أخرى نموذجًا للمعارض الوطنى الملتزم بقضايا وطنه الأساسية. أما السمة الثانية التى ميزت رفعت السعيد فكانت بلا شك دأبه الشديد على الكتابة بعد أن حصل على الدكتوراه فى التاريخ المصرى الحديث، ومؤلفاته العديدة تثرى المكتبة المصرية والعربية، فضلا عن امتلاكه ذاكرة قوية وقدرة رائعة على الحكاية والسرد المشوق. رحم الله السياسى والمناضل والمفكر رفعت السعيد!

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.