الدولة تقدم 200 مليار جنيه..و5% فائدة للتمويل.. «الشمول المالى» يدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.. والتنظيم والتسويق سر النجاح

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 سبتمبر 2017 - 2:55 مساءً
الدولة تقدم 200 مليار جنيه..و5% فائدة للتمويل.. «الشمول المالى» يدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.. والتنظيم والتسويق سر النجاح

تحقيق: محمد صفاء الدين

تتجه الدولة إلى الشمول المالي وتتطلع مصر إلى أن تكون دولة رائدة فى مجال الشمول المالي بهدف المساعدة فى تقليص الاقتصاد غير الرسمي ولذلك أصبح الشمول المالي هدفا رئيسيا من أهداف واستراتيجيات دول العالم لما له من علاقة وثيقة بتحقيق الاستقرار المالي والنمو الاقتصادي وتحسين أحوال المعيشة خاصة للفئات الأكثر احتياجا.
البنك المركزي أكد أن الشمول المالي له علاقة وثيقة بالاستقرار المالي والنمو الاقتصادي، بإتاحة التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة، ويعمل على دعم النمو الاقتصادي، ويؤثر على الجانب الاجتماعي من حيث الاهتمام الأكبر بالفقراء ومحدودي الدخل، وكذلك تحقيق المصلحة العامة التي تتعلق بخلق فرص عمل؛ مما يسهم فى تحقيق النمو الاقتصادي، وبالتالي خفض معدلات الفقر، وتحسين توزيع الدخل، ورفع مستوى المعيشة.
دعم
ويأتي هذا بعد أن أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، فى وقت سابق أن القطاع المصرفى بمصر سيضخ 200 مليار جنيه مصري لدعم المشروعات.
فائدة 5%
استجاب عدد كبير من البنوك المصرية لمبادرة البنك المركزي فى ذلك الوقت، لتعريف شرائح المجتمع المختلفة بمبادرة البنك المركزي لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة بفائدة 5%؛ وذلك لدعم الاقتصاد وتوفير فرص عمل للحد من البطالة، وتعزيز المعرفة المالية والمصرفية لدى الغير، بما يؤدي إلى التحول من المجتمع النقدي إلى المجتمع غير النقدي، والتحول من الاقتصاد غير الرسمي للاقتصاد الرسمي، وتعزيز قيمة الادخار لدى الأفراد.
جمعية مستثمرى المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كانت قد كشفت فى وقت سابق عن أبرز المشكلات التي تواجهها، ومطالبهم لحلها، كانت من أهم هذه المشكلات الإجراءات البيروقراطية.
مطالب
وطالبت بإعداد رؤية شاملة عن احتياجات مصر من الصناعات المختلفة فى المستقبل، ومدى توافر الخامات المطلوبة لتلك الصناعات، وأماكن توافرها على مستوى محافظات مصر، بالإضافة إلى إنشاء سجل خاص بالمشروعات الصغيرة يتضمن كل بيانات المشروع، والتحول من الاستيراد إلى الإنتاج المحلي وتشجيع المشروعات الصغيرة على إنتاج السلع الوسيطة والمغذية الأكثر استيراداً من مصر.
التنظيم والتسويق
قال الدكتور شريف فياض الخبير الاقتصادي، وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع، إن الشمول المالي يتحدث عن دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب ودعم البنوك لهذه المشروعات، ولكن عندما نتحدث عن المشروعات الصغيرة والمتوسطة لابد أن نضع أمام أعيننا شيئين فى غاية الأهمية الأول التنظيم والثاني التسويق.
وشدد عضو المكتب السياسي لحزب التجمع على ضرورة تحقيق تنمية حقيقية فى المشروعات الصغيرة والمتوسطة عن طريق المشروعات الصناعية والزراعية وضمان التسويق وبغير ذلك لن ينجح دعم هذه المشروعات بسبب فشل التنظيم والتسويق، والدليل على ذلك فى المشروعات متناهية الصغر التي كان يتم التسويق لها وعندما انتهي الاشراف التسويقي على المشروع لم يستطع صاحب المشروع التسويق لنفسه وفشلت فى النهاية كثير من هذه المشروعات.
دعم المشروعات
قال إسماعيل الدويري مدير عام بمجموعة التجاري «وفابنك» إن البنك يدعم مبادرة البنك المركزي لتمكين أنشطة الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال توفير التسهيلات المالية وزيادة محفظة القروض لتصل إلى 20٪، مؤكدا على أن قطاع  المشروعات الصغيرة والمتوسطة يعتبر حجر الزاوية فى بناء اقتصاد قادر على مواجهة التحديات وتوفير فرص العمل لمعالجة مشكلة البطالة. وكشف عن ملامح إستراتيجية عمل البنك فى مصر فى المرحلة المقبلة، وذلك بعد إتمام صفقة الاستحواذ على بنك باركليز مصر التي تعد واحدة من أكبر الصفقات فى السوق المصرفى المصري خلال السنوات الأخيرة، وتشمل الاستفادة من إمكانيات مصر المتفردة، ومنها الموقع الجغرافى الذي يعد بوابة الشرق الأوسط وشرق أفريقيا، إضافة إلى كون مصر سوقاً إستراتيجية به العديد من الفرص الاستثمارية المتنوعة وخاصة فى القطاع المصرفى.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.