بعد استبعادهم من صرف معاشاتهم الضمانية:الآلاف من المصريين ..فى طوابير المعاناة بعد سن الستين

يعيشون فى صراع دائم مع أعباء الحياة والشيخوخة وقطع المعاش دون سبب

1٬051

لأن القضية مهمة وحيوية ..وتمس الآلاف من المواطنين على أرض مصر ..تواصل “الأهالى” فتح ملف هموم ومشكلات كبار السن مع وزارة التضامن المنوط بها حماية الغلابة ..حيث فوجئ آلاف من كبار السن الذين تزيد أعمارهم على ستين عاما من مستفيدى معاش الضمان الاجتماعى بوقف معاشتهم الضمانية منذ خمسة شهور متصلة حتى الآن بدون سبب واضح, وطوال هذه الفترة يعيش هؤلاء المواطنون بلا دخل أو مورد رزق يساعدهم على مواجهة أعباء الحياة والشيخوخة, ولم يجدوا من يمد لهم يد العون ..
فرغم أن هؤلاء المواطنين فى أشد الحاجة لتوفير الحياة الكريمة التى طالما طالب الرئيس”السيسى” الحكومة بتوفيرها للمواطنين, وايضا فى حاجة لتوفير الرعاية الصحية والتيسير فى الحصول على معاش شهرى مناسب بدون عناء أو تعب الا اننا نجدهم يائسين وقد خاب أملهم أمام ادارات الشئون الاجتماعية..
فرغم تأكيد وزارة التضامن بانتهاء عملية مراجعة المستفيدين من معاشات الضمان الإجتماعي لاستبعاد غير المستحقين، وناشدت الوزارة وقتها الأُسر المستفيدة من المساعدات الضمانية التعاون مع الباحثين الاجتماعيين والميدانيين في تحديث بياناتهم، وتقديم المستندات المطلوبة من قِبل الباحثين لاستكمال ملفاتهم الرسمية، حتى لا تتعرض الأسر لوقف صرف المساعدات الضمانية الا ان عمليات وقف المعاشات مستمرة .
ففى مديرية التضامن الاجتماعى بالزاوية الحمراء توافد عدد كبير من كبار السن للاستفسار عن سبب قطع معاشاتهم, وكانت اجابة الموظفين ان هناك تعليمات من الوزارة بنقل اصحاب المعاشات الضمانية الى معاشات تكافل وكرامة, وطالبت الموظفة المختصة من المتضررين تقديم اوراق جديدة تفيد استحقاقهم للمعاش وبعد تقديم هذه الاوراق عليهم الانتظار شهورا عديدة الى أن يتم النظر فيها والموافقة على منحهم جنيهات المعاش المعدودة التى لا تزيد على 320 جنيها.
يقول ابراهيم عبد المنعم”67 سنة”- روحت اصرف المعاش من حوالى 5 شهور وبعد ما وقفت الطابور فى البوستة قالو الفيزا اتوقفت روح ادارة الشئون الاجتماعية ,ولما جيت قالوا لازم تقدم ورق جديد وهاتخد الفلوس على بعضها افتكرت الحكاية شهر ولا شهرين بالكتير وفعلا قدمت الورق من تانى وربنا وحده يعلم انى معنديش دخل تانى اعيش منه انا ومراتى والمعاش اللى باخده 360 جنيها بساعدنا شويه على المصاريف, وكنت فاكر انى هاصرف الشهر اللى بعده ولكن من ساعتها كل شهر اروح البوسته ويقولوا مفيش رصيد روح الادارة, وجيت الادارة كذا مرة ومفيش فايدة كل شهر يقولوا الشهر الجاى.
فاطمة على السيد “72 سنة “جاءت مع جارتها لادارة الشئون الاجتماعية بعد توقف معاشها فتقول فى البوسته قالوا روحى الشئون ولما جيت قالوا حدثى بيانتك, بيانات ايه ما انا ست كبيرة لا هاعرف اروح ولا هاجى, ومبقدرش امشى, دا انا علشان اعرف اجى هنا اخدت توكتوك من قدام البيت بالشئ الفلانى, وبعدين من شهر 11 وانا مش عارفة اصرف المعاش وهو اللى بعيش منه, هما فاكرين انى عندى حد يصرف على, ياريت بدل البهدلة اللى الواحد فيها علشان 360 جنيه مفيش غيرهم .
و”عم جمال “له ابن من ذوى الاحتياجات الخاصة فيقول جيت ادارة الشئون علشان معاش ابنى اتوقف من حوالى 7 شهور وبعدين عملنا قومسيون طبى جديد وقدمنا الورق اللى يثبت حقه فى المعاش وصرفنا متجمد شهرين 700 جنيه ,وبعد كده اتوقف تانى من شهر 11 بحجة ان الفيزا لسة مجتش, والناس هنا فى الادارة كتبوا لى ورقة بالصرف لكن فى البوستة رفضوا انهم يصرفوا المعاش بالورقة دى, وابنى مبيقدرش يمشى وانا اللى رايح جاى علشان المعاش بتاعه.
احدى السيدات رفضت ذكر اسمها خوفا من عدم عودة معاشها قالت انا أرملة من 20 سنة وكنت باخد المعاش علشان كده ودلوقتى بقيت ست كبيرة وولادى كلهم متجوزين وفى بيوتهم ومحدش بيصرف عليا, ومعرفش وقفوا المعاش ليه, ولما جيت احدث بياناتى قالوا انك تستحقى معاش الشيخوخة وهنحولك لتكافل وكرامة ماش اى حاجة بدل البهدلة اللى الواحد فيها المهم اخد اى معاش اعيش منه كل شهر اجى الادارة ويقولوا لسه والواحد عايش على السلف والدين.
واشتكى الحاج محمد “66 سنة من نفس المشكلة قائلا ان الموظفين هنا بيقولوا ان الوزارة هى اللى وقفت المعاش احنا عايزين نعرف ايه السبب وليه بيبهدلوا فينا كده.
من جانبها أكدت احدى الموظفات فى ادارة شئون الزاوية ان اغلب الحالات المتوقفة حاليا من معاشات الضمان تحت الفحص, فالادارة هنا لديها اكثر من 6 الاف حالة معاش ضمان متوقفة, وجاءت تعليمات بأن معاشات الضمان المستحقة سيتم تحويلها لتكافل وكرامة, علشان كده طالبنا من كل الحالات تحديث بياناتهم وتسليم اوراق جديدة وبالفعل كل الحالات استجابت وسلمت الورق, حتى ذوى الاحتياجات الخاصة قاموا بعمل قومسيون طبى جديد, والعطلة مش من عندنا ولكن من الوزارة لانها تسلمنا عددا محدودا من كروت الفيزا الجديدة الخاصة بالصرف حوالى 80 فيزا كل 20 يوما, والعدد كبير وليس امامنا سوى الانتظار.
اما المسئولة عن متابعة حالات قطع المعاش بوزارة التضامن “ايمان الجندى” تقدمت لها بإحدى الحالات لمعرفة سبب وقف معاشه أكدت انه تحت الفحص نتيجة تحويل معاشات الضمان الى تكافل وكرامة والفحص ممكن يستمر من 6 شهور وحتى سنة وطوال هذه الفترة يتوقف صرف المعاش, ويتم صرفه بأثر رجعى اذا كانت الحالة تستحق.

والسؤال الآن: كيف يتم قطع المعاش لعدد كبير من الحالات ومطالبتهم بالتقديم من جديد من اجل ضمهم لبرنامج “تكافل وكرامة”دون الرجوع الى البرلمان أو تعديل قانون الضمان الاجتماعى؟ وهل يجوز حذف المستفيدين دون سبب سوى رغبة الوزارة فى أن يكون هناك برنامج واحد للدعم النقدى؟!
ومن جانبه ناشد “البدرى فرغلى “رئيس اتحاد اصحاب المعاشات الرئيس “عبدالفتاح السيسى” بالتدخل لانقاذ الكثير من أصحاب معاشات الضمان الاجتماعى وخاصة كبار السن والارامل الذين تم وقف صرف مستحقاتهم دون وجه حق.
وقال فرغلى إن مثل هذه التصرفات هى اغتيال للعدالة الاجتماعية، والتى تتسبب فى ظلم الكثيرين من الذين يتقاضون معاش الضمان الاجتماعى، وهم فى أمس الحاجة إليه كونهم من الفقراء والمرضى والمحتاجين وكبار السن.
ومن منظور حقوقى اكد د”مجدى عبد الحميد”رئيس جمعية النهوض بالمشاركة المجتمعية أن شبكات الضمان الاجتماعى و المساعدات النقدية التى تقدمها الدولة لبعض الفقراء هو امر متعارف عليه فى كل دول العالم, فهى مجرد حلول طارئة لمواجهة امور متفجرة, ولكنها ليست الاداة الرئيسية لتحقيق العدالة الاجتماعية لافتا الى ان استمرار عمليات حذف المواطنين من منظومة الدعم او المساعدات النقدية سيؤدى الى اتساع رقعة الفقر في مصر.

تعليق 1
  1. محمود يقول

    حسبي الله ونعم الوكيل
    فعلا تم وقف المعاش بنفس السبب
    وقالولي راح يتم تحويل معاشك إلى التأمينات الاجتماعية

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق