«التهاني والمخدارت والفلوس» ..أبرز أخبار وزارة الداخلية.. و«توفيق» يتعهد بعيد آمن

432

شهدت وزارة الداخلية العديد من الأنشطة على مدار اليوم، بينها تهنئة اللواء محمود توفيق وزير الداخلية إلي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وعدد من القيادات، علاوة على استمرار جهود أجهزة الشرطة لمكافحة جرائم الغش والإتجار في المخدرات.

بدوره تقدم اللواء محمود توفيق وزير الداخلية بالتهاني إلي الرئيس عبد الفتاح السيسي، والدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وفضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب – شيخ الأزهر، والفريق أول/محمد زكى– القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى. فضلا عن الفريق/محمد فريد – رئيس أركان حرب القوات المسلحة، الأستاذ الدكتور/ محمد مختار جمعة – وزير الأوقاف.

وأكد اللواء محمود توفيق في تهنئته على مواصلة الولاء والفداء، جنوداً لنصرة الحق وتأمين مسيرة الوطن والحفاظ على أمن المواطنين وسلامتهم، مضيفًا :« لا نخشى الردى متسلحين بالإخلاص فى العمل»
وتابع :« يقيناً فى جزاء المولى عز وجل للمُجدين والمُخلصين مبتهلين إليه تعالى أن يجعله عيد أمن وخير على الشعب المصرى»

في سياق متصل تابعت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات نشاط عناصر تشكيل عصابى مكون من أربعة أشخاص، لدى ثلاثة منهم معلومات جنائية.

وأكدت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات على أن عناصر التشكيل العصابي تخصصوا فى الإتجار بمخدر الحشيش بكميات كبيرة وترويجه على عملائهم على نطاق واسع متخذين من دائرة قسم شرطة الضبعة بمحافظة مطروح مسرحاً لمزاولة نشاطهم الإجرامى.
وعقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديرية أمن مطروح تم ضبطهم حال إستقلالهم سيارتين بأحد الأكمنة المعدة لهم بطريق (مطروح/الإسكندرية) بدائرة قسم شرطة الضبعة، وبحوزتهم (100 طربة لمخدر الحشيش وزنت 25 كيلو جرام- مبلغ مالى- 4 هاتف محمول)، وبمواجهتهم إعترفوا بنشاطهم الإجرامى.

وتقدر القيمة المالية للمواد المخدرة المضبوطة بحوالى (1,300,000) واحد مليون وثلاثمائة ألف جنيه تقريباً.

و لم تكن الأنشطة سالفة الذكر الوحيدة فحسب، فقد قامت بالعمل على ضبط العناصر الإجرامية والخارجين على القانون ، لاسيما فى مجال مكافحة جرائم ترويج العملات المالية المُقلدة ، وضبط مرتكبيها والقائمين على عمليات الترويج
و أكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، تداول عملات مقلدة من فئتى (“مائتان ، خمسون” جنية مصرى) بنطاق محافظتى (القاهرة – الجيزة).

وأسفرت جهود فرق البحث بإدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير إلى أن وراء ذلك النشاط (صاحب مطبعة – “له معلومات جنائية” ، وعاطل) حيث كونا تشكيلاً عصابياً فيما بينهما تخصص فى تقليد وترويج العملات الوطنية من فئتى (المائتان ، الخمسون ) جنيه مصرى .

وتبين أن الأول متخذاً مطبعته الكائنة بدائرة قسم شرطة إمبابة بالجيزة ، وكراً لممارسة نشاطهـما الإجرامى فى تقليد العملات الوطنية باستخدام أجهــزة حاسب آلى وطابعات كمبيوتر حديثة بقصد ترويجها على عملائهما بنطاق محافظات الجمهورية ، بينما يتولى الثانى إنشاء وإدارة العديد من المواقع الإلكترونية على شبكة المعلومات الدولية “الإنترنت” يقــــوم من خلالها الإعلان عن توافر عملات وطنية مُقلدة نظير حصولهما على مبالغ مالية صحيحة من عملائهما راغبى شرائها بواقع مبلغ ثلاثمائة جنيه صحيحة لكل ألف جنيه مقلدة.

وعقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام أمكن إستهداف وضبط المتهمان حال تواجدهما بمطبعة الأول المشار إليها ، وبتفتيشها عُثر على ( 500 ورقة مالية مقلدة لفئة الخمسين جنيه مصرى بقيمة 25 ألف جنيه مصرى – 100 ورقة مالية مقلدة من فئة المائتان جنيه مصرى بقيمة 20 ألف جنيه مصرى – 47 فرخ كبير الحجم من ورق “الكلك” مطبوع عليهم العلامة المائية الخاصة بالمائتى والخمسون جنيه وشريط الضمان-، الأدوات والأجهزة المستخدمة فى عمليات التقليد، و2 هاتف محمول) بفحص جهاز الحاسب الآلى المضبوط فنياً بمعرفة قسم البحوث الفنية بالإدارة تبين أنه محمل بصور لوجهى العملات الورقية المقلدة .
وبفحص الهاتف المحمول الخاص بالمتهم الثانى تبين قيامه بإنشاء وإدارة العديد من المواقع الإلكترونية على مواقع “الفيس بوك “يقوم من خلالها الإعلان عن توافر عملات مقلدة ، وبمواجهتهما أقرا بنشاطهما الإجرامى على النحو المشار إليه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق