ثورة 30 يونيو دروس ونتائج

59

*بقلم أحمد الكيال:
تمر في هذه الأيام الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو تلك الثورة التي أطاحت بالمشروع الإخواني الهادف لإسقاط البلاد والتبعية وبيع الوطن وتفكيكه
تلك الثورة التي خرج فيها الشعب وفي مقدمته الشباب الذين تمردوا على الحكم الإخواني والذي أمن لهم نجاح ثورتهم الجيش المصري بقيادة المشير عبد الفتاح السيسي الذي انحاز لإرادة الشعب المصري وصوته في الحفاظ على مقدرات البلاد من عصابة متطرفة تريد أن تجعل مصر ولاية تابعة خاضعة وقد أبى الجيش المصري أن يسلم البلاد لهؤلاء المرتزقة واتحد الجيش والشعب من أجل إنقاذ مصر بعد ما استباح الإرهاب أرض سيناء وغياب الأمن وشعور المواطن بالقلق عادت مصر من جديد سبع سنوات على ذكرى ثورة 30 يونيو التي أعادت مصر لدورها الريادي في الوطن العربي والقارة الأفريقية والعالم الإسلامي سبع سنوات مرت والان أصبحت مصر قوة لا يستهان بها التي تسلحت بأقوى أجهزة دفاع وطيران على طراز حديث سبع سنوات مرت وأصبح الاقتصاد المصري في معدلاته الطبيعية وصنفت مصر من الدول الأكثر استقرارا في الاقتصاد
تمر ذكرى ثورة 30 يونيو ونحن نشعر بالفخر والاعتزاز بدور القوات المسلحة في تأمين البلاد وبسط النفوذ على أرض سيناء ضد الإرهاب الأسود وحماية دول الجوار العربي وأصبحت لمصر لغة يعلمها القاصي والداني وسيادة مصر وحماية أمنها المائي وحقوقها في نهر النيل وحماية حدودها بالدفاع عن ليبيا وان الأمن القومي المصري يبدأ بحماية الدول العربية تلك توجهات الدولة المصرية التي أرست مفاهيمها منذ عقود تؤكدها في أهداف ثورة 30 يونيو .

*أحمد عبد الواحد الكيال ..امين اتحاد الشباب التقدمي بمحافظة قنا..عضو الأمانة العامة لاتحاد الشباب

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق