ليبيا تستنجد بمصر وترفع شعار عربية لا تركية, خوفاً من الأطماع التركية.

43

صرح “عقيلة صالح” رئيس البرلمان الليبي منذ أيام بإن الوضع في ليبيا يحتاج الدعم والمساندة المصرية، وهذا علي خلفية إستمرار “اردوغان” في شحن المرتزقة السوريين إلي ليبيا لمحاربة الجيش الليبي بجانب ميليشيات حكومة الوفاق.

من خلال قراءة الموقف في ليبيا نجد إن أهداف أردوغان واضحة حيث يسعي إلي السيطرة علي ميناء مصراتة حتي يؤمن نقل المرتزقة والسلاح إلي الداخل الليبي، أيضا معرفة أردوغان بأهمية هذا الميناء الذي  يعتبر مركزا تجاريا حيوياً للمنطقة الغربية، خاصة وإن الميناء تم تطويره في الأيام الماضية. فضلاً  عن استخدامه للأغراض العسكرية.

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري من خلال تصريحاته للقنوات الفضائية إن أردوغان لا يريد أرض ليبيا ولكن يريد خيراتها من “الغاز والنفط، ولهذا يستعين بمليشيات المرتزقة من السوريين ومن تنظيم داعش لتحقيق حلمه في الوصول إلي منطقة “الهلال النفطي” ، التي يحرسها الجيش الليبي بكل ما يملك من قوة.

وأضاف المسماري قائلاً: “نحن نواجه تركيا بكل قواتها وأسلحتها ونواجه قطر بأموالها وأعمالها المخابراتية الخبيثة”. وأعلن المسماري أن الجيش الوطني الليبي عزز انتشاره سعياً لحماية المنشآت النفطية الليبية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق