ماجدة موريس تكتب:شديد الخطورة 

109

شديد الخطورة 

ماجدة موريس

علي كل الشاشات التليفزيونية المصرية يقفز هذا الاعلان عن المنصة الجديدة لعرض الأفلام والمسلسلات المصرية، القديمة. والجديدة وحتي يبدو الامر مغريا لمن يبحث عن الجديد جدا. رأينا هذا الإعلان عن عمل جديد تماما بعنوان (شديد الخطورة)، ولان (العينة بينة) كما يقال فإنني، وغيري، غير سعداء، وربما مرعوبين من كم العنف في هذا الاعلان عن باكورة إنتاج المنصة المصرية الجديدة، عنف بلا حدود يستخدم البطل فيه كل الأسلحة، إضافة الي اختيار الممثل الذي قام بدور البطولة كإرهابي في مسلسل وطني هو (الاختيار)، ليكون هو البطل-شديد الخطورة- في العمل الجديد، أو ليشارك في تلك الخطورة ولأن هذا الإعلان ليس الأول حول تلك المنصة، بل يوجد آخر سبقه بطله شاب طويل الشعر وحوار ركيك حول الموضوع وربما يكون هذا هو الإعلان العاشر، لأننا لم نر إعلانا واحدا جيدا يدفعنا للاشتراك في هذه المنصة الجديدة من قبل فإن القضية هنا تتجاوز الإعلانات إلى العقليات التي تختار وتدير هذا خاصة مع وجود منصات أخري عديدة تعلن عن نفسها، وعن عروضها من الأعمال الفنية الجديدة والقديمة، ومنها منصة الشبكة التليفزيونية العربية الشهيرة التي تأتي إعلاناتها هادئة، وعن أعمال لها بعد اجتماعي مهم بممثلين وممثلات مصريات، وبالطبع فإن الشبكة العالمية الأشهر لا تعلن علي قنواتنا وانما علي السوشيال ميديا، هي وغيرها من المنصات غير المصرية، ولا العربية .

من يختار من؟

هل من المنطق وسط كم العنف في أعمال رمضان الماضي، وفِي الحياة، أن يأتينا العنف علي هذا النحو من خلال منصتنا المصرية الجديدة؟. وكيف ولماذا يتم اختيار صاحب دور الإرهابي بامتياز ليكون هو البطل الجديد ( سواء كان يلعب دور بطل أو إرهابي) ؟هل هي محاولة لصناعة بطل جديد لأعمال العنف بغض النظر عن بقية الشروط الأخري للإنتاج ؟ وكيف يتم اختيار الموضوعات والأفكار لتتحول إلى أفلام ومسلسلات في المنصة الجديدة التي ستكون من الآن فصاعدا الواجهة الجديدة للانتاج المصري الدرامي؟ وكيف يتم اختيار الاعلانات أيضا، من الفكرة للتنفيذ، لتأتي بعيدة عن ذوق اغلب المشاهدين، ثم لماذا يتم تجاهل ذلك التراث الفني العظيم الذي أخذته المنصة من اعمال التليفزيون المصري فلا تتم الإشارة اليه أصلا انني هنا أتحدث عن فن وتاريخ وتراث كبير لابد من احترامه مع اطلاق منصة مصرية لتقديمه، وعن ابداع ومبدعين لابد من الاستعانة بخبراتهم في الانتاج الجديد، وعن قيم ومبادئ لابد من احترامها مع تلك الانطلاقة .اقول هذا بعد ان زادت الاعلانات كثيرا عن المنصة لدرجة مقلقة، ولها معني، اضافة للإعلانات الأخري عن كل السلع، وهو أمر لا يبشر بالخير للمشاهد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق