عذراء دي سان سيستو..ترجمة/ الحسين خضيري

60

عذراء دي سان سيستو
روديارد كيبلنج
ترجمة/ الحسين خضيري

يا أُمُ!
ما هذي النظرة المستقرة العجيبة؟
إنني أسمعك
من علٍ تحتويك السماء
وجوقةُ الملائكة
في تناغمٍ عذبٍ تردد
عاشت مريمُ
وتَرينَ في حدسٍ عجيب
طفلَك رجلًا ناضجًا
من الجليل منبعثًا
يأسر الموتَ
في الأيام المقبلاتِ
الذي رغم بهجتك
سوف لا ينعم بحياة هنيئة
-كما أخبر الربُ –
تاركةً أحلامك نائيةً
تسلمينه لقدره
من أجل البشريةِ
تطئين وادي الدموع .
لكنها أُنموذج للأمومة
لم تخل قط من الألم
رغم أن مسيحَها الطفلَ
تفتح مع الزهورِ المزدهرة
لابد أن يأتي الصليبُ
لتحدق في جبهته الملساء
غير قابلة الصدأ
وتعلم أنها ستسيل دماء
تستشعر المسامير في قطيفة يديه
تدفئهما بين يديها
تمامًا كما تفعل الأُمهات

——–
ما كان بوسعها
أن تنقذ حملها
من أن يُذبح
بمزيد من أسى وحزن
منهكةً, بائسةً ووحيدة
وقفت عذراء عذبة وبريئة
بالقرب من الصليب
آه مريم المطعونة حزنًا
تذكّري وعلِّمي وأنقذي
الروح التي غدًا
سوف تصعد
أمام الله الذي منح
ككل الذين وُلدوا
مواطنين صالحين
معتمدين على أُمهاتهم
فلتشفعي لنا
يا مريم العذراء

عذراء كنيسة سيستين/ زيت على القماش 270 x cm201, وفي اللوحة تقف شخصيات (العذراء وطفلها والقدّيس والقديسة والملاكان الصغيران إلى أسفل) على مقعد من الغيم/ اللوحة للفنان الإيطالي رافائيل “1520- 1483م”.
معرض دريسدن– ألمانيا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق