بعد الاعتماد على التابليت.. مخاوف من زيادة الدروس الخصوصية

15

يعتمد الطلاب بمرحلة الثانوية العامة بدءا من العام الدراسي المقبل المقرر يوم 17 أكتوبر المقبل، على التابليت من خلال تحميل المواد عليه بصيغة pdf كذلك اجراء الامتحانات الكترونيا وفقا لخطة وزارة التعليم للاستغناء عن الكتب المدرسية وادخال تكنولوجيا التعليم ، وتوفير نفقات طباعة الكتب التى تكبدها مليارات الجنيهات سنويا بالاضافة الى اتجاه الدولة الى تطبيق نظام التعلم عن بعد فى ضوء الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

وقال د.محمود منسي ” عميد كلية التربية بجامعة الاسكندرية سابقا” ان الاستغناء عن الكتب المدرسية والاعتماد على المنصات الالكترونية فى العملية التعليمية بالمرحلة الثانوية سيفتح مجالا لزيادة الدروس الخصوصية وانتشار المذكرات والملازم بين الطلاب لشرح المواد خاصة انهم اعتادوا طوال مراحلهم الدراسية على الكتب فى المذاكرة والتواصل المباشر مع المعلم.

واضاف ان اعتماد الطلاب على التابليت يشكل صعوبة كبيرة خاصة ان التجربة السابقة التى اعتمد فيها وزير التعليم على تطبيق الدراسة الالكترونية وفق ظروف مرت بها البلاد فى ظل جائحة كورونا خلال التيرم الثانى بالعام الدراسي المنقضي شكلت معاناة كبيرة فى ظل ضعف شبكات الانترنت ووقوع السيستيم بشكل مستمر كذلك مشكلة تتعلق بصيانة الجهاز الامر الذي يضيع من الوقت ويشكل عبئا ماديا كبيرا على الاسر وغيرها من المشكلات التى واجهتهم واثبتت عدم وجود بنية تكنولوجية اساسية كذلك عدم وجود تدريب كاف للمدرسين على استخدام التابليت وشرح المواد من خلال السبورة الذكية الامر الذى اعاق قدرتهم على التواصل مع الطلاب بفاعلية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق