حسن عثمان يكتب:سيد قراره المدلل

24

في الساحة
سيد قراره المدلل
حسن عثمان

أصبح من المؤكد لنا جميعا أن التخريب في مصر قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير قد طالت كل المجالات ولم تنسى مجالاً دون أن تمتد إليه ولا يستثنى من ذلك الرياضة ، ولأن ما بني على خطأ هو في مبتدأ الأمر ومنتهاه خطأ ، فلابد بالتبعية من إصلاحه ، ولابد من محاسبة من أرتكبه أو تسبب فيه .
هذه المقدمة لابد منها عند الحديث عن اتحاد الكرة ” الموقر” الكائن بمبنى الجبلاية ، فما أكثر الأخطاء الفادحة التي تدين هذا الا تحاد الذي يفترض أن يكون مسئولا عن إدارة شئون اللعبة والنهوض بها ورعاية مصالح الأندية واللاعبية بينما هو في واقع الأمر لا علاقه له بكل ذلك . ولا يقوم به بشكل صحيح ، وقد بات واضحاً للجميع أن الأمور داخل هذا المبنى الفاخر المطل على النيل ، واختفت عنه أثار ” الحريق ” الشهير وملابساته ، تدار من منطلق وحيد هو المصالح الشخصية والأمثلة على ذلك ليست فقط لا تعد ولا تحصى ولكن صارت كذلك معلومة ومعروفة لكل الناس ، وعلى سبيل المثال كان هذا الاختراع غير المسبوق الخاص بالغاء الهبوط والابقاء على الفرق الراسبة في الدوري الممتاز بإصرار غريب ” وبجح” واهبة لزيادة عدد الأندية المشاركة في المسابقة الأم إلى 19 فريقاً بعد فشل دور الترقي لتصعيد أحد فرق دوري المستوى الأدنى ، وهو مخترع مصري مُسيئ أثار السخرية بيننا كنقاد وكان الإجماع على رفضه وإدانته .. ولكن لاحياة لمن ينادي !! وزيادة في التحدي والإصرار على هذه الفضيحة تفتق ذهن لجنة المسابقات الخادم المطيه لرئيس الاتحاد الأمر الناهي لتقام المسابقة بعدد فرق ” فردي ” وأصبح لدينا كل أسبوع فريق خارج الخدمة ناهيك عن بدء المسابقة متأخرة عن موعدها مع ضغط شديد للمباريات ثم التوقف لمدة تقارب ال40 يوماً .. كل ذلك دون أي تقدير أو مراعاة الظروف التي تمر بها البلاد في ذلك الوقت والتي يستحيل معها إقامة مسابقة منتظمة والسيطرة عليها.
فكان السؤال الطبيعي الذي يفرض نفسه .. من يحمي هذا الاتحاد والقائمين عليه .. بالتحديد رئيسه والمسئولون في مبنى المجلس القومي للرياضة في ميت عقبه ، دون رد أو إجابة حتى بعد ثورة يناير التي كشفت الكثير من أوجه الفساد وفضحت أسماء وملفات كانت أبعد ما تكون عن الأعين ، بقى أن أشير إلى افتخار الراحل ” رحمة الله عليه ” بعلاقته بجمال وعلاء مبارك نجلي الرئيس السابق المخلوع ويجاهر بمساندتهم له ولمجلسه الذي كان حتى أنه في حديث صحفي تم نشره في ملحق الجمجعة الرياضي بجريدة الأخبار صرح قائلا أنه قد بكى عندما شاهد مبارك ونجليه داخل قفص الاتهام .
للحديث بقية لكثير من الوقائع والتي ستظل في ذاكرة التاريخ على أمل تصحيح الأوضاع التي أخرت مسيرة كرة القدم المصرية .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق