استاذ قانون دولى : استقالة ” السراج” ليست مفاجأة .. وإخفاق لجنة التفاوض الليبية في إختيار المجلسين المرتقبين سيزيد الأوضاع تفاقما

50

شهدت طرابلس وعدد من مدن الغرب الليبى، الاسابيع الماضية تظاهرات ضخمة، إحتجاجا على أداء حكومة السراج، مطالبة برحيل ” فايز السراج”، رئيس الحكومة ، بعدما ارتفع مستوى الغضب بسبب تدهور الظروف المعيشية وانتشار الفساد، الوضع الذى جعل السراج يعلن عن تقديم استقالته امس الاول وتسليم مسؤولياته إلى السلطة التنفيذية التي ستنبثق عن لجنة الحوار.
من جانبه، اعتبر دكتور ” ايمن سلامة”، استاذ القانون الدولى العام، ان استقالة ” السراج”، ليست مفاجأة، ولكنها كانت مجدولة مسبقا ، لان المباحثات الجارية والتى ستنتهى فى منتصف اكتوبر فى جنيف تقضى بإنقضاء هذه كافة الهيئات التنفيذية الحالية ، سواء المجلس الرئاسى او مجلس الوزراء برئاسة السراج ، مشيرا الى ان الوضع الطبيعى لاى حكومة ان تقوم بتقديم الاستقالة المسبقة ، وهنا الهيئة المنوط بها الان هى هيئة الحوار، هيئة المفاوضات الليبية الجارية الحالية ، والتى ترعاها منظمة الامم المتحدة لاجل اختيار هذه الهيئات التنفيذية الجديدة ، سواء كانت المجلس الرئاسى او مجلس الوزراء، ولكن الاهم هو الدعوة، والتى لاربما تحدث لاول مرة منذ عام 2011، حيث الدعوة للانتخابات البرلمانية والرئاسية والتى ستجرى ايضا تحت إشراف منظمة الامم المتحدة ، بالاضافة الى إقرار دستور دائم بدلا من الدستور الانتقالى “الاعلان الدستورى” الذى يحكم البلاد الان ، موضحا ان السراج ما كان له ليظل بعد اكتوبر فى سدة الحكم فى كرسيه، والامم المتحدة ترعى مفاوضاوت اللجنة الليبية الوطنية المشكلة لاختيار المجالس التنفيذية المرتقبة.
وأكد “سلامة “، أن إخفاق لجنة التفاوض الليبية في إختيار المجلسين المرتقبين الليبيين الرئاسي و الوزاري وشعور منصب رئيس الوزراء بحلول منتصف أكتوبر القادم سيزيد الأوضاع تفاقما خاصة في ظل المظاهرات المتصاعدة في طرابلس ضد حكومة الوفاق الحالية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق