بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.. وزارة الهجرة تنظم زيارة لوفد شبابى من الدارسين بالخارج إلى القرية الذكية

فى إطار مبادرة: "شباب الدارسين بالخارج"

111

فى إطار مبادرة: “شباب الدارسين بالخارج” التى أطلقتها وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، استقبل الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، وزيرة الهجرة، يرافقها وفد شبابى من الدارسين بالخارج، المتواجدين فى مصر حاليا، للتعرف على التطور الذى وصلت إليه الدولة المصرية فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: تدريب 110 ألف متدرب بتكلفة إجمالية تصل إلى 400 مليون جنيه خلال 2020

وخلال اللقاء، قال الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن الشباب الحاضرين يمثلون شباب مصر الواعد الذى نتطلع دوما لكى يساهم فى بنائها من خلال العلم والعمل سواء من خلال العمل داخل مصر أو خارجها، مستعرضا استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبناء مصر الرقمية والتى تعتمد فى كل مشروعاتها على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ ويتم تنفيذها وفقا لثلاثة محاور أساسية وهى تحقيق التحول الرقمي، وتنمية المهارات الرقمية، ودعم الإبداع التكنولوجي؛ وذلك ارتكازا على ثلاث قواعد وهى البنية المعلوماتية، والبنية التشريعية، واقتصاد رقمى دامج.

الدكتور عمرو طلعت للشباب: “أنتم تمثلون شباب مصر الواعد الذى نتطلع دوما لكى يساهم فى بنائها من خلال العلم والعمل”

وأوضح الدكتور عمرو طلعت، المشروعات التى يتم تنفيذها لتحقيق التحول الرقمى وتقديم خدمات حكومية رقمية للمواطنين والتى من أبرزها: تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل من خلال مشروع استرشادى فى محافظة بورسعيد، وكذلك تنفيذ مشروعات عديدة ومنها ميكنة المستشفيات الجامعية، والتحول إلى الجامعات الرقمية، ومشروع انفاذ القانون؛ مشيرا إلى الجهود المبذولة فيما يتعلق بملف انتقال الحكومة إلى العاصمة الإدارية الجديدة لتحقيق نقلة نوعية فى الأداء الحكومى من خلال التحول إلى حكومة تشاركية.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت، أن الدولة تولى اهتماما كبيرا بتنمية المهارات الرقمية للشباب؛ وأن الوزارة تستهدف خلال العام الحالى تدريب 110 ألف متدرب بتكلفة اجمالية تصل إلى 400 مليون جنيه وذلك بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية حيث يتم تنفيذ العديد من المبادرات لبناء قدرات الشباب ومنها مبادرة: “مستقبلنا.. رقمي” لتدريب 100 ألف شاب خلال عام ونصف بتكلفة 16 مليون دولار، ومبادرة: “بناة مصر الرقمية” التى تستهدف تدريب ألف شاب سنويا من خريجى كليات الهندسة وعلوم الحاسب وذلك بميزانية سنوية تصل إلى أكثر من 400 مليون جنيه. كما يتم إنشاء مدينة المعرفة فى العاصمة الإدارية الجديدة والتى تضم فى المرحلة الأولى أربعة مبانى فى مجالات التدريب وتطوير التكنولوجيات المساعدة، والبحوث التطبيقية. كما ستضم أول جامعة متخصصة فى علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى الشرق الأوسط وإفريقيا؛ موضحا أنه فى إطار دعم الإبداع التكنولوجى يتم تنفيذ مشروع لنشر مراكز إبداع مصر الرقمية فى سبع جامعات إقليمية حيث تم الانتهاء خلال العام الحالى من إنشاء 5 مراكز فى محافظات المنوفية والمنصورة وقنا وسوهاج والمنيا، فى حين سيتم افتتاح مركز الإبداع بأسوان خلال شهر ديسمبر القادم. ويتم العمل على إنشاء مركز إبداع فى الإسماعيلية. كما يتم إنشاء مركزين آخرين فى القاهرة أحدهم بالقرب من جامعة القاهرة والآخر بالقرب من جامعة عين شمس؛ فيما يستهدف تدشين ثلاثة آخرين فى الإسكندرية وطنطا والزقازيق.

 وزيرة الهجرة: “الدارسين بالخارج عقول تبدأ خطواتها فكان لابد أن يتعرفوا على كافة جهود الدولة والتحول الرقمى فى مصر”

كما أكد الدكتور عمرو طلعت، أنه تم تنفيذ مشروع لرفع كفاءة الإنترنت خلال عام بتكلفة بلغت 30 مليار جنيه مما ساهم فى ارتفاع متوسط سرعة الإنترنت الثابت فى مصر من 6.5 ميجابت/ثانية إلى نحو 31.4 ميجابت/ثانية. كما يتم تنفيذ مشروع لربط المبانى الحكومية البالغ عددها نحو 32 ألف مبنى حكومى بشبكة الألياف الضوئية خلال 36 شهرا؛ حيث تم خلال العام الحالى ربط أكثر من 5000 مبنى حكومى بهذه الشبكة.

وأشار الدكتور عمرو طلعت، إلى أهم مؤشرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال العام المالى الماضي؛ حيث بلغ معدل نمو القطاع نحو 15.2%، وذلك بناتج محلى بلغ نحو 108 مليار جنيه مقابل 93 مليار جنيه فى العام المالى الذى يسبقه؛ بنسبة مساهمة فى الناتج المحلى الإجمالى تصل إلى 4.5%؛ موضحا أنه من المستهدف أن ترتفع هذه النسبة لتصل إلى 8% خلال 3 سنوات.

ومن جانبها، قدمت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، الشكر للدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات لإتاحة الفرصة للتعرف على جهود الدولة فى مجال تكنولوجيا المعلومات وكذلك القرية الذكية وما تتضمنه من شركات.

السفيرة نبيلة مكرم للشباب: “إذا قررتم الاستمرار فى الخارج فلا تنسوا مصر لأن الفضل دايما يرجع لوطنكم الأم”

وأضافت السفيرة نبيلة مكرم، أننا دائما نتحدث عن مصطلح هجرة العقول، مشيرة إلى أننا اليوم يتواجد معنا عقول تبدأ خطواتها فى الخارج، فكان لابد أن تتعرف على جهود الدولة المصرية ومصر الجديدة المتطورة، والتحول الرقمى فى مصر، فهذه العقول الشابة تحتاج للتعرف على دولتها.

ووجهت وزيرة الهجرة حديثها للشباب مؤكدة: “لسنا ضد الهجرة الشرعية، ولكن إذا قررتم الاستمرار فى الخارج فرجاء ألا تنسوا مصر لأن الفضل دائما يرجع لوطنكم الأم، وأنتم فى الخارج يجب أن يكون هدفكم تشريف وطنكم. وإذا قررتم العودة إلى مصر فهذه الجولات التى تنظمها الوزارة لكم لتتعرفوا خلالها على فرص العمل المتوفرة فى مصر“.

وتابعت السفيرة نبيلة مكرم أنه من المهم أن يتعرف الشباب على التطور الرقمى فى مصر والمجهود المبذول وتكليفات القيادة السياسية لكافة الوزراء بالتطوير فى كافة المجالات، مشيرة إلى أن الدفاع عن الدولة المصرية ليس بالكلام والأغانى، ولكن بالمعلومات الصحيحة ولذلك وزارة الهجرة تنظم هذه الجولات للشباب بالخارج ليتم شرح كافة المعلومات حول ما يحدث فى مصر من تنمية والدفاع يكون بهذه المعلومات، مؤكدة أن ما تشاهدونه اليوم من تطور رقمى سيجعلكم فخورين جدا بوطنكم.

شهد اللقاء حوارا مفتوحا مع الشباب الحاضرين الذين طرحوا العديد من الأسئلة والاستفسارات حول عدد من المحاور المتعلقة بالجهود التى تبذلها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لحماية البيانات الشخصية للمواطنين ودعم ريادة الأعمال وإتاحة التدريب التقنى للعاملين فى الجهاز الإدارى بالدولة وتطويع التكنولوجيا لخدمة المواطنين فى عدة مجالات مثل النقل والصحة.

حضر اللقاء المهندس خالد العطار، نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية الإدارية والتحول الرقمى والميكنة، والمهندسة غادة لبيب، نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتطوير المؤسسى.

وعقب اللقاء، قام الوفد من شباب الدارسين بالخارج بجولة بالقرية الذكية التى تضم أكبر تجمع لشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمصر. وأطلع الوفد خلال الزيارة على أهم مجالات عمل الشركات والهيئات التى اتخذت من القرية الذكية مقرا لها والتى تعمل فى تخصصات صناعة البرمجيات وخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ بالإضافة إلى أنشطة التدريب على المهارات الرقمية. وأشاد الوفد بما شهده من تطور فى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى مصر، وما تتضمنه القرية الذكية من شركات رائدة متخصصة فى هذا المجالات وتضاهى ما يرونه فى الخارج.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق