شعر.. عَلَى عَجَلٍ، عِنْدَ آخِرِ الأَرْضِ

يسر جريدة الأهالي أن تقدم لقرائها صفحة إبداعات تواكب الحركة الأدبية المعاصرة في مصر و العالم العربي و الترجمات العالمية ..وترحب بأعمال المبدعين و المفكرين لإثراء المشهد الأدبي و الانفتاح على تجاربهم الابداعية..يشرف على الصفحة الكاتبة و الشاعرة/ أمل جمال . تستقبل الجريدة الأعمال الابداعية على الايميل التالي: Ahalylitrature@Gmail.Com

95

محمد بن طلحة/ المغرب
عَلَى عَجَلٍ،
بَنَيْتُ الْقَارَبَ.
وَأَطْلَقْتُ اُلْحَمَامَةَ.
لَمْ أَقُلْ لَهَا لَا كَيْفَ تَدُورُ حَوْلَ الأَرْضِ ،
بِعَكْسِ عَقَاِرِبِ الساعَة ِ،
وَلَا كَيْفَ تَطِيرُ فَوْقَ اُلْغُيُومِ
وَتَحْتَ جَنَاحَيْهَا :
بَيْضَةُ أَفْعَى،
وَحَجَرٌ فَلْسَفِيٌ.
فَقَطْ ، أَخَذْتُ رِيشَةً مِنْ ذَيْلِهَا.
وَكَتَبْتُ فَوْقَ بَيْضَةِ الأُفْعَى : أَبْعَدُ اُلطُّرُقِ أَقْرَبُهَا.
ثُمَ قُلْتُ : رَافَقَتْكِ السَلَامَةُ .
وَدَفَنْتُ رَأْسِي بَيْنَ الغُيُومِ.
غَدًا قَارَبٌ آخَرُ .

هَكَذَا جَرَتِ الأُمُورُ
[ فِي اليَوْمِ اَلْمُوَالِي]

قَبْلَ أَنْ أَنَامَ،
أَخَذْتُ وَرَقَةً.
طَويْتًهَا عَلَى هَيْئَةِ قَارَبٍ.
وَكَتَبْتُ : « بَحْرٌ« .
ثُمَ نِمْتُ.
لَمْ يَحْدُثْ شَيْءٌ .
وَلَكِنْ، فِي جَوْفِ النَّوْمِ، تَحَرَّكَ السَّرِيرُ .
وَإِذَا بِي فِي قَارَبٍ .
الْحِيتَانُ تَمْلَأُ الْغُرْفَةَ .
وَالْمَوْجُ أَمَامَ النَّافِذَةِ .
هُنَيْهَةٌ، وَأَمْحُو مَا كَتَبْتُ .
سَأَقْلِبُ الْقَارَبَ .
طَلَعَ النَّهَارُ .

فِي مُنْتَهَى الْحَيْرَةِ، أَنَا

كًأَيِّ بِطْرِيقٍ، فِي قِمَمِ الْجِبَالِ ،
تَرَكْتُ هَاتِفِي فِي وَضْعِ الطَّيَرَانِ، وَنِمْتُ.
وَحِينَ صَحَوْتُ وَجَدْتُ نَفْسِي
فِي السَّفْحِ،
كَجُلْمُودِ صَخْرٍ.
وَلَكِنْ ، لِي جَنَاحَانِ وَمِنْقَارٌ.
قُلْتُ : هَذَا عَجِيبٌ .
وَمِنْ فَرْطِ عَجَبِي
كَمْ حَرَّكْتُ جَنَاحَيَّ فِي كُلِّ اتِّجَاهٍ !
كَمْ عَطَسْتُ !
كَمْ تَثَاءَبْتُ !
وَكَمْ عَضَضْتُ عَلَى شَفَتِي السُّفْلَى !
ثُمَّ جَفَّ الرِّيقُ فِي حُنْجُرَتِي .
جَفَّ تَمَامًا .
وَمَازِلْتُ،
إِلَى يَوْمِنَا هَذَا،
أَتَسَاءَلُ مَعَ نَفْسِي :
مَاذَا عَسَايَ أَنْ أَفْعَلَ ، فَقَطْ بِمِنْقَارٍ مِنْ نُحَاسٍ
وَجَنَاحَيْنِ مِنْ شَمِعٍ،
وَقَصَبٍ؟
مَاذَا عَسَايَ،
فِي هَذَا الْمَتَاهِ،
بَيْنَ اُلْيَابِسَةِ وَالْمِيَاهِ .
بَيْنَ جُلْمُودٍ فِي السَّفْحِ،
وَرِيشَةٍ فِي قِمَمِ اُلْجِبَالِ ؟
——————

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق