قصة قصيرة .. غريزة مجنونة

يسر جريدة الأهالي أن تقدم لقرائها صفحة إبداعات تواكب الحركة الأدبية المعاصرة في مصر و العالم العربي و الترجمات العالمية ..وترحب بأعمال المبدعين و المفكرين لإثراء المشهد الأدبي و الانفتاح على تجاربهم الابداعية..يشرف على الصفحة الكاتبة و الشاعرة/ أمل جمال . تستقبل الجريدة الأعمال الابداعية على الايميل التالي: Ahalylitrature@Gmail.Com

161

عماد أبو زيد

أذكر أكرم وجلال سمكة. اعترف لي الأول مؤخرًا أن الثاني وجههُ إلى الضغط على التلاميذ؛ لإعطائهم دروسًا خاصة – وقت أن اشتغلتُ بالتدريس، وعملتُ معهما في مدرسة واحدة – وأنه كان يسعى دائمًا لنيل رضاه.
أكرم قوي العضلات، متين البنية، وكان سمكة يستقوي به، إذا وجد نفسه في مرتقى صعبٍ.
آمال كانت متصابية، ولها أولاد بمثل عمرنا آنذاك، تلاعبت بهما. كانت من طنطا، من شارع الحلو، ما زلت أذكر، وما زلت أحتفظ بصورة لها.
كانت تهوى إثارة غرائز الرجال، ودتْ أن تدخلني اللعبة، لا أنكر أني استجبتُ لها في البداية، ثم تراجعتُ.
حاول أكرم وأحيانًا سمكة أن يجذباني إلى جوارهما، في حلبة المصارعة، عندما لاحظاها تحوطني باهتمامها. فطنتُ إلى ما يجول بخاطرهيما، تعاملتُ معهما على نحوٍ لا يُبدي أني متفهم لما يرميان إليه.
بقيتُ في المدرسة أرقب صراعهما، حتى شاهدتُ ذات يوم قطعًا غائرًا في وجه سمكة.

 

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق