السفير ” جمال بيومى”: سد النهضة أزمة سياسية والوضع غير مقلق

90

اكد السفير ” جمال بيومى”، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن حالة الصمت التى تسيطر على ملف مفاوضات سد النهضة غير مقلق على الاطلاق ، ولكن بقراءة الرئيس الاثيوبى نجده يعتقد بأن اللجنة الفنية فى النهاية قادرة على حل الأزمة ، اما فيما يخص الامور الفنية لموضوع النيل ، فيرى ” بيومى”، ان هناك ملاحظات معروفة وواضحة ومنها أن الامطار تسقط على هضبة الحبشة بمعدل 1800 مليار متر مكعب، ورغم ذلك لا تستخدم إثيوبيا مياه النيل في الري وتكفي الأمطار 99.5% من احتياجاتها، بينما تم إقامة السد فى اقصى الشمال منها وبالتالي لن تستخدم مياهه في الري لأن المياه لا تتجه جنوبا ولا ترجع للوراء، اما كما تعدى ان الهدف من السد هو توليد الكهرباء ، فإن ذلك يتم بانسياب المياه الي الشمال داخل فتحات التوربينات، مما يضمن انسياب المياه تجاه مصر، فى حين تعتمد اثيوبيا على توربينين ، قد يتعطل احدهما ، لذلك طلبت مصر توفير فتحات في السد لتمرير المياه في حالة تعطل توربينات الكهرباء، موضحا ان القاهرة عرضت على اديس ابابا أن تتولى بناء السد مقابل الحصول علي فائض الكهرباء في شبكة الربط الكهربائي العربي والإفريقي مع أوروبا ورفضت إثيوبيا.
واضاف” بيومى”، ان الخلاف الحقيقى يدور حول نقطتين: الاولي تتعلق بمدة ملأ السد، والثانية تتعلق بوجود شكوك تثيرها بيوت خبرة حول مضاعفة حجم السد بالارتفاع وان ذلك ” مخاطرة” ، مؤكدا ان امامنا متسع من الوقت عام او عامين اخرين حتى الوصول لحل دون تعجل ، فالامر غير مقلق لانه اذا كان ذلك ،كانت القيادة اتحركت على الفور، فمصر دولة عمرها طويل وقادرة على الانتظار والانتصار فى النهاية، مضيفا انه لا مفر من مواصلة التفاوض ومحاصرة إثيوبيا علي كل المستويات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق