المنوفية: مديرية التعليم  تسمح باستمرار العمل فى مدرسة متهالكة !

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 25 أكتوبر 2017 - 1:01 مساءً
المنوفية: مديرية التعليم  تسمح باستمرار العمل فى مدرسة متهالكة !

تنتظر مديرية التعليم بالمنوفية حدوث كارثة محققة  بين لحظة وأخري  بانهيار مبني مدرسة  البطل محمد عبد العزيز زين الدين المشهورة بمدرسة المنتزة سابقا بشبين الكوم على رؤوس التلاميذ حيث كشف تقرير صادر من الإدارة الهندسية بحي غرب شبين الكوم بتاريخ 16 مايو الماضي أنه بالمعاينة على الطبيعة تبين أن  المبني عبارة عن مدرسة من دور أرضي مقام بالطوب الأحمر وتتكون من أعمدة من الطين والسقف عبارة عن عروق خشبية ويوجد شروخ  نافذة بالجدران  ونسبة الرطوبة عالية وهبوط أرضي عن مستوي الشارع بسبب قدم المبني.
وطالب قرار لجنة المعاينة بضرورة إزالة مبني الجميعة حتي سطح الأرض وللمحافظة على الأرواح والأموال يقتضي إخلاء كلي للمدرسة  وإزالة المبني حتي سطح الأرض بإشراف  مهندس نقابي متخصص فى أعمال الهدم وبعد الحصول على التراخيص اللازمة.. وقال عدد من أولياء أمور التلاميذ بالمدرسة إن المدرسة قديمة ومؤجرة  منذ عام 1968 ويعمل بها حوالي 8 فصول دراسية بنظام الفترتين صباحي ومسائي وتضم حوالي 250  تلميذا وقد صدر لها قرار إزالة سابق من 3 سنوات ولم ينفذ.. وأكد أولياء الأمور أن المبني لا يصلح للعملية وأن التعليم يخشي تنفيذ الإزالة فيتم استرداد أرض المدرسة لأصحابها.. وأشارالأولياء إلى أنه رغم علم المسئولين  بالتعليم وهيئة الأبنية وحي غرب بالحالة المتهالكة للمبني إلا أنه تمت الموافقة على بدء الدراسة فيه هذا العام وسط حالة من الخوف والذعر التي تنتاب الأهالي كل يوم حتي عودة أبنائهم من المدرسة.. وقد تقدم الاهالى بشكاوي كثيرة للمحافظة تحسبا لحدوث كارثة  بسقوط المبني فوق رؤوس أبنائهم ولكن لم يستجب لهم وطالب مجلس أمناء المدرسة بنقل التلاميذ لأقرب مدرسة  كما حملوا كل المسئولين عواقب ما قد يحدث.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.