سوهاج: القمامة تحاصر مدينة طهطا

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 25 أكتوبر 2017 - 1:07 مساءً
سوهاج: القمامة تحاصر مدينة طهطا

كتب إبراهيم عبدالرؤوف:
تراكمت اكوام القمامة فى الفترة الماضية  وحاصرت مدينة طهطا بمحافظة سوهاج بسبب عدم توافر الآلات رفع خاصة يمكن التعامل مع حجم المشكلة فلم يفلح عمال النظافة فى السيطرة على الوضع بالعمل اليدوى حتى انفجرت الأزمة.
ولم تقم الوحدة المحلية بالمدينة بتوفير لوادر لرفع ونقل القمامة الى مدافنها  منذ أكثر من أسبوعين بسبب تعطل معظم معدات النقل والتحميل ولم تسمح الميزانية المالية للوحدة فى تأجير معدات بديلة بعد تبديد الميزانية المالية للوحدة.
وقال محمد حسين مدينة طهطا من اكبر مدن الصعيد فهى منذ عصر الفراعنة تحتل مكانة مرموقة فى التجارة والصناعة وهى ثانى اكبر مدينة فى مصر فى صناعة الأثاث بعد مدينة دمياط ولكن رغم التقسيم الهندسى الجميل لشوارع المدينة التى تصل إلى أكثر من 20 مترا ولا تقل عن 8 أمتار للشارع الفرعى لكن توجد كميات هائلة من القمامة وخاصة فى الشوارع الرئيسية مثل شارع 15 خلف التأمينات والضرائب والبوسطة  وشارع كورنيش وترعة نجع حمادى ولم تجد شكاوى اى استجابة من قبل المسئولين.
أما عادل على قال الوحدة المحلية تهتم بخلع أرصفة المنتزهات وتغيير البندورات السليمة التى لم يمض عليها زمن طويل فمعظمها بحالة جيدة جدا ولا تحتاج الى استبدال وإصلاح وضاعت الميزانية.
ويضيف حسن محمد  معظم آلات الحملة معطلة وتحتاج الى إصلاح فبدلا من استبدال بندورات المنتزهات  كان أولى إصلاح جرار او استئجار معدات لرفع المخلفات من الشوارع.
وطالب حسن رئيس الوحدة  بالذهاب إلى المدينة الصناعية غرب طهطا ليشاهد مناظر القمامة وهى عبارة عن تلال تحتاج إلى شهور لرفعها.
واكد حسن ان استمرار الوضع على ما هو عليه الان سوف يقضى على المدينة الصناعية تماما وخاصة مصنع تحويل القش الى أخشاب.. وسربت مصادر من داخل الوحدة المحلية بمدينة طهطا ان الميزانية تم تبديد جزء منها على دهانات وبياض استراحة رئيس الوحدة وجزء أخر على استبدال البندورات السليمة والتى لا يوجد بها اى عيوب.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.