دراسات بريطانية: القاهرة من أكثر المدن تحرشًا بالنساء فى العالم

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 1 نوفمبر 2017 - 1:12 مساءً
دراسات بريطانية: القاهرة من أكثر المدن تحرشًا بالنساء فى العالم

أظهرت تقارير لمؤسسة تومسون رويترز، تؤكد أن القاهرة هي أخطر مدينة على النساء، وأن التهديدات أصبحت أكبر منذ ثورة 2011، خاصة بعد أن ارتكبت سلسلة من الاعتداءات الجنسية العنيفة فى ميدان التحرير، ففى تحقيق شارك فيه خبراء بشأن إجراءات حماية النساء من العنف الجنسي ومن العادات الثقافية والاجتماعية المضرة، وبشأن حقوقهن فى العلاج واستقلالهن المادي، احتلت القاهرة المرتبة الأخيرة. شملت القائمة 19 مدينة كبيرة (10 ملايين نسمة على الأقل)، جاءت القاهرة بعد نيودلهي وكراتشي وكينشاسا.
وتردت الأوضاع الاقتصادية فى القاهرة وفى كامل البلاد. فنسب البطالة العالية تعني فرصا أقل أمام النساء لكسب استقلالهن المادي، إضافة إلى أعداد كبيرة من الرجال المحبطين والعاطلين عن العمل لا سيما الشباب، وهذا الفقر الاقتصادي يعني أيضًا أن خدمات الصحة فى البلاد قد ساء وضعها. وقالت أميمة أبو بكر، إحدى مؤسسات “مؤسسة الذاكرة والمرأة”، وهي منظمة غير حكومية تسعى إلى تحسين وضع المرأة العربية الضعيف ثقافيا، أننا شهدنا انتكاسة فكرية تقضي بأن شئون المرأة ليست أولوية، وهو الأمر الذي أدى إلى تردى الوضع الاقتصادي فى الآونة الأخيرة، فى حين قالت شهيرة أمين الناشطة فى مجال حقوق المرأة، أن كل شيء فى القاهرة صعب على النساء، خاصة إننا نرى النساء تكافحن فى جميع الجوانب، حتى فى سيرهن فى الشارع قد تعرضهن لخطر التحرش، سواء كان لفظيا أو حتى جسديا”.
وفى السياق ذاته، أوضحت نجلاء العدلي عضو المجلس القومي للمرأة، إنها تعتبر أن حقوق المرأة قد تحسنت، فى إشارة إلى إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي العام 2017 عام المرأة المصرية، بالإضافة إلى الترتيب العام، صنفت دراسة تومسون رويترز المدن وفقا لكل من الأقسام الفرعية أيضا، وكانت القاهرة ثالث أخطر المدن الكبرى للنساء من حيث العنف الجنسي أي بالنسبة إلى قدرتهن على العيش دون التعرض لخطر الاغتصاب أو الاعتداء الجنسي أو التحرش. وتساوت ساو باولو ونيو دلهي فى المركز الأول.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.