فى الساحة: التاريخ الوطني للأهلي أولاً

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 5:00 مساءً
فى الساحة: التاريخ الوطني للأهلي أولاً

مائة عام وعشرة هي عمر النادي الأهلي.. هذه القلعة الرياضية الشامخة صاحبة الانتصارات الرياضية المدوية وقليلاً من الانكسارات وهكذا حال كل من يشارك المنافسات الشريفة فى مختلف الألعاب لتحقيق البطولات والانتصارات.
ورغم سيطرة الأهلي شبه الدائمة على البطولات المحلية فى مصر ودخوله المعترك الأفريقي ثم العالمي ليصبح سيداً لأفريقيا ومتصدراً لأنديتها فى كم البطولات التي حصل عليها وأهلته للفوز بلقب نادي القرن، ثم حصوله على برونزية كأس العالم للأندية أبطال القارات التي احتصنتها اليابان 2006 واستحق عليها التكريم الرسمي بالأوسمة المستحقة فى مصر.
لم تكن تلك البطولات التي ينفرد بها هي السبب الوحيد فى هذه الشعبية الجارفة التي يتمتع بها والتي نبعت فى الأساس من نشأته الوطنية فالأهلي أسس على يد الوطنيين الأحرار المناهضين للاستعمار الذين أرادوا أن يكون ناديهم ملتقى لمحبي مصر وثواره، كبر ونما على أسس تربوية أخلاقية أرسى قواعدها الرواد وسار عليها كل من شرف بتولي إدارته.. على رأسها هذا الشعار الذي يؤكد على أسبقية القيم الأخلاقية قبل البطولة، هذا الشعار وغيره من الأسس التي سار عليها الأهلي وتميزه وتحرص مجالس إداراته المتعاقبة على تأكيده.
ولهذا ورغم مرور النادي الأهلي من الأزمات كان يستطيع تخطيها بتغليب المبادئ والأخلاقيات ومصلحة هذه القلعة الرياضية الاجتماعية على ماعداه.. لهذا يظل الأهلي نموذجا يتمنى منافسوه أن تكون أنديتهم مثله، فقوة الكيان تقاس بقوته على تخطي الأزمات ولا تقاس أبداً القوة فى الرخاء، ودائماً ما يثبت الأهلي قدرته على تخطي صعاب وأزمات كانت سبباً فى سقوط منافسيه.
المهم أن أغلب الأزمات التي مر بها الأهلي عبر تاريخه كانت تحمل فى طياتها الكثير من الدروس والعبر لمن يريد أن يتعلم ويعتبر.. لهذا نفتح معاً سجل التاريخ الوطني ونتحدث عن الدور الفاعل لأعضاء الجمعية العمومية أصحاب الحق الانتخابي فى وضع النقاط فوق الحروف أمام صناديق الاقتراع وذلك بإعلان موقفهم الرافض واستنكارهم القاطع لهذا الاختراق الذي كان قد خطط له وتم التركيز فى تنفيذه بشكل واضح ومفضوح خلال فترة حكم المعزول محمد مرسي من خلال السيطرة على الأجهزة الفنية والإدارية لكرة القدم ووجود بعض اللاعبين المشهورين فى الفريق الأول والأخطر كان مع فرق الناشئين، وكان ذلك أحد العوامل المؤثرة فيما شهدته الانتخابات السابقة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.