ما يحدث داخل المملكة شأن داخلى وهذه أبعاده.. السعودية تدفع فاتورة الإصلاح السياسى والاقتصادى الجرىء

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 6:49 مساءً
ما يحدث داخل المملكة شأن داخلى وهذه أبعاده.. السعودية تدفع فاتورة الإصلاح السياسى والاقتصادى الجرىء

تشهد المملكة العربية السعودية حراكا شديدا على كل المستويات،طلبا للتغير والسعي إلى مواكبة الحياة المدنية فى كل دول العالم المتقدم،كانت اول هذه الخطوات هي منح المرأة السعودية حقها فى القيادة،ثم تعهد ولي العهد بملاحقة كل فاسد ومحاسبته اي كان مركزه او مكانته،ولكن يبدو إن المعركة شرسة وقوية ويتربص بها أطراف عديدة،تقوم بتزييف الصورة وتشويه الحقائق،وخلط الأوراق لإثارة الراي العام العالمي.وسوف يوضح التحقيق التالي أهم هذه الأوراق وكيفية التلاعب بها، ومنها على سبيل المثال: إستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، سقوط الطائرة التي كان يستقلها الأمير منصور بن مقرن نائب أمير منطقة “عسير” وآخرون.
قال السفير عادل العدوي مساعد وزير الخارجية السابق فيما يتعلق بإستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إن الموقف فى لبنان معقد ويزداد تعقيدا وملابسات تقديم الإستقالة جاءت فى ظروف غامضة،وواضح ان هناك كثيرا من المداخلات وإن إيران تلعب دورا كبيرا فى لبنان عن طريق حزب الله،حيث غادر الحريري لبنان إلى السعودية بعد زيارة مسئول إيراني للبنان واجتماعه مع الحريري، وهذا يعطي مؤشرا إلى عدم احساس الحريري بالأمان وان هناك شيئا غير طبيعي يحدث فى الاجواء السياسية اللبنانية.
الفكر المتشدد
وحول ما يحدث فى السعودية أضاف العدوي قائلا هناك حملة فى السعودية للتغيير بدأت بالسماح للمرأة بقيادة سيارتها وهذا آثار حفيظة المتشددين فى المجتمع السعودي،حيث انها تعد خطوة جريئة تشير ان هناك محاولة جادة لإحداث تغيير جذري وإصلاح،وهذه مهمة صعبة جدا، وقطعا ستلاقي معارضة ورفضا من المتطرفين واصحاب الفكر المتشدد،فالسعودية مقبلة على فترة صعبة ونتمني ان تنجح عملية الإصلاح.. ونفى العدوي ادعاء ايران ان الحريري تم التحفظ عليه فى السعودية قائلا الحريري رجل مستنير والتوجه السعودي حاليا يسعي إلى التفتح والاستنارة، والاستقالة قرار شخصي من الحريري وهو رجل مسئول ولقد أعلن سبب استقالته بقوله “ إن الاجواء فى لبنان حاليا هي نفس الاجواء التي سبقت اغتيال والده “ ولقد تعرض سعد الحريري بالفعل لمحاولة إغتيال قبيل سفره إلى الرياض.
وفى نفس السياق أكد الخبير الأمني اللواء فؤاد علام إن الحادث ليس به أي شبهة مؤامرة،حيث ان الاقمار الصناعية تصور حاليا كل ما يحدث،فاستحالة ان تكون الحادثة مدبرة ويسهل التكتم عليها،و الإعلام المعادي للسعودية استبق الأحداث واستغل الحادثة للنيل من السعودية.
حزب الله
وحول استقالة الحريري التي اعلنها من الرياض والتي استغلتها ايران اعلاميا بإدعائها إن الحريري تم التحفظ عليه فى السعودية قال علام منذ عام مضي والحريري يحاول بكل السبل أن يحل جزءا من مشكلات لبنان ولم يستطع ولذلك اعتقد انه قرر ان يختصر الطريق بعدما اعيته كل السبل فى علاج بعض القضايا مثل التدخل السوري وحزب الله فى لبنان،وقد تكون هذه الاستقالة محاولة أخيرة لإحراج حزب الله لعلهم يتراجعوا بعض الشيء.
وأضاف علام قائلا: الحقيقة إن ايران تلعب فى المنطقة لعبا كبيرا سواء فى لبنان أو السعودية او اليمن وكانت لهم محاولات فى مصر إنما مصر كبيرة فلم يستطيعوا أن يحققوا فيها اي نجاح يذكر. ولن تتوقف محاولاتهم المستمرة،وتعد لبنان من أكثر الدول التي تستطيع إيراك التحرك فيها والعبث بها بسبب وجود “حزب الله” الموالي لإيران وما يمتلكه من سلاح وجند رغم ما خسره فى سوريا إنما مازال لديه قوة عسكرية،ممكن أن تكون مؤثرة بشكل أو بآخر وبالتالي سيكون هناك تداعيات كثيرة فى لبنان فى المرحلة المقبلة.. واستطرد علام قائلا المخطط الدولي فى المنطقة كلها وفق مخطط الشرق الأوسط الجديد والكبير،وما قاله “بيرجنسكي” مسؤل الامن القومي الامريكي وكذلك ما كتبه “كسينجر” فى كتابه، كل هذه المعطيات يوضح ان لبنان من بين الدول المستهدفة فى المنطقة بالدرجة الأولي والتي يمكن ايضا من خلالها توريط دول أخري فى المنطقة، وبالتالي أنا اخشي من حدوث صراع طائفى مرة أخري فى لبنان فى الفترة القادمة، وبسبب عدم قدرتهم على تنفيذ اي مخطط فى مصر على وجه التحديد،يجوز يكون تفكيرهم المسموم صور لهم ان يشعلوا النار فى لبنان لكي يدفعوا دولة مثل مصر، ودولة مثل السعودية ان يكون لهم دور،وهذا هدف رئيسي بالنسبة لهم ان تعيش المنطقة فى اضطرابات وحروب ويصير بها انقسامات مثلما كان سيحدث فى العراق منذ بضعة اسابيع، ومثلما حدث فى اليمن منذ فترة، وهناك محاولة فى ليبيا لتقسيمها إلى ثلاث دول،كل هذا وارد بالنسبة للبنان للتأثر فى المنطقة العربية،انما الهدف الرئيسي دائما ابدا هو مصر.
البلبلة الإقليمية
واضاف السفير إبراهيم الشويمي قائلا لا شك ان هناك تغيرا كبيرا جدا فى السعودية ولأول مرة يحدث فى تاريخ المملكة أن تعلن صراحة عن ما بها من فساد بل والقبض على المتهمين فهذه خطوة جديدة تحسب للسعودية،وما يحدث هناك فى الوقت الحالي يحتاج إلى متابعة لمعرفة اثارة الداخلية والخارجية والتي اتمني ان يكون قد تم دراستها فى المملكة من جانب المسئولين و النتائج الأولية لم تظهر حتي الآن.خاصة فى ظل التحرك الايراني وموقفها ومحاولات تدخلها فى الشأن السعودي.ومساندة ايران لحزب الله فى لبنان.
وعن إعلان الحريري استقالته من الرياض قال الشويمي كنت أتمني من الناحية السياسية أن لا يعلن استقالته من السعودية أو من أي دولة أخري ولكن يعلنها من داخل لبنان،وسياسيا هذا تصرف مثير للجدل وهذا ما حدث بالفعل، ولا أغالي اذا قلت إنه آثار بلبلة إقليمية وفتح باب التكهنات والاستنتاجات على مصراعيه من قبل القوي المتنازعة والمتصارعة فى المنطقة كل وفق منظوره الخاص.فهذا التصرف يحسب على الحريري من الناحية السياسية.
المفروض أن أي قرار سياسي يتخذ لابد وأن يكون له نتيجة إيجابية وتجنب الآثار السلبية.فالمجتمع اللبناني اليوم يتساءل لماذا اعلنت الإستقالة من المملكة العربية السعودية وهذا التساؤل مجال خصب للشائعات الإيرانية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.