نائب التجمع يطالب القوي العاملة بإنقاذ 11 ألف عامل بالسويس

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 7:31 مساءً
نائب التجمع يطالب القوي العاملة بإنقاذ 11 ألف عامل بالسويس

تقدم النائب عبد الحميد كمال عضو مجلس النواب عن حزب التجمع، بمذكرة حول مشاكل 11 ألف عامل بمصانع السويس المختلفة لوزير القوي العاملة اثناء زيارته للمحافظة ولقائه مع مسئولي السويس.
فيما وعد محمد سعفان، وزير القوى العاملة، النائب عبد الحميد كمال بزيارة محافظة السويس الاسبوع المقبل، لبحث الملفات العمالة وزيارة المصانع بمشاركة النواب ومحافظ السويس وإيجاد حلول للمشاكل العمالية بالسويس.
وكشف النائب فى مذكرته أن السويس تشهد سلسلة من الفصل التعسفى وأوضاع عمالية غير مستقرة تهدد الأوضاع الاجتماعية والأسرية بالمحافظة وتهدد الاقتصاد الوطني. وكشف النائب فى مذكرته أن 7 شركات تعاني 7 من تعثر مالي وإداري وهي “مصر إيران للغزل والنسيج، رأس مال مشترك – حكومة 60% – 40 % للجانب الإيراني – شركة خيوط الملابس “تراست” قطاع خاص- شركة تراست النسيجية قطاع خاص- الزيوت المتكاملة قطاع خاص- نيس برتش للكيماويات قطاع خاص- الهندية للكيماويات قطاع خاص- السويس لمهمات السلامة السفتى قطاع مشترك 30% وزارة البترول”. أما عن الشركات المتعثرة جزئيًا فهي شركتي النصر للاسمدة والصناعات الكيميائية قطاع أعمال، وتعتبر رائدة صناعة الاسمدة تتعرض للخسائر بسبب الفساد وسوء الإدارة ورغم امتلاكها ظهير من الأراضي وبها كل المرافق ومدينة سكنية وموقع ممتاز وقام بزيارتها 4 وزراء محمود محي الدين 2004 – سامح فهمي 2005– اشرف سلمان 2014، واخيرا وزير قطاع الاعمال الحالي 2016 وجميعهم وعد بالتطوير ومازالت تعاني من الخسائر وطاقتها معطلة. أما عن الشركات التى تحتاج الى تطوير ومنها النقل المباشر قطاع أعمال، وتحتاج الى حل لمشاكلها المالية ومراجعة سياستها بالاضافة الى شركات تعاني من مشاكل إدارية وفصل تعسفى للعمال واخري تم قطع الغاز عنها وتهديد وتشريد العمال بالتسريح منها- كوين سيرفس بميناء السخنة – ماجستيك 2 – العالمية للسيراميك – افكوا “.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.