هل سينجح مؤتمر الشباب فى مواجهة ظاهرة «الهجرة غير الشرعية»؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 11:53 صباحًا
هل سينجح مؤتمر الشباب فى مواجهة ظاهرة «الهجرة غير الشرعية»؟

محمد مختار

أحد الملفات المهمة والتى تُناقش خلال فعاليات المنتدى العالمى للشباب والمقام حاليًا بمدينة شرم الشيخ، والذى تنتهى فعالياته بعد غد الجمعة، هو ملف هجرة اليد العاملة وخاصة غير النظامية، وما لها من آثار سلبية، فمن المقرر أن يتضمن برنامج المنتدى حلقة نقاش حول الآثار السلبية للهجرة غير النظامية على الشباب فى جميع أنحاء العالم، واستعراض وسائل التعاون فى مجال الهجرة غير النظامية فى منطقة البحر الأبيض المتوسط.
مناقشة
فى تصريحاتها، أكدت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أنها ستناقش هذا الملف خلال فعاليات المنتدى،و محذرة من مغبة ومخاطر الهجرة غير الشرعية، ولافتة إلى ضرورة تعزيز الروابط الاجتماعية والثقافية والاقتصادية بين أبناء مصر فى الخارج بوطنهم من خلال المنهج الذي تتبناه وزارة الدولة للهجرة وتعظيم مباديء الانتماء لدى الأجيال الجديدة.
وأضافت وزيرة الدولة للهجرة، أن اطلاق الخريطة الاستثمارية بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة، مهم للعاملين بالخارج، لمواجهة ومحاربة الهجرة غير الشرعية بتوافر الفرص الاستثمارية، والفرص العملية بالداخل، موضحة إلى أن الخريطة الاستثمارية لها هدفين، الأول مشاركة العاملين فى الخارج فى التنمية والاستثمار الصناعي، والثانية محاربة الهجرة غير الشرعية.
وأوضحت مكرم، أن الوزارة أطلقت حملة قومية كبرى لمكافحة هذه الظاهرة ومواجهة آثارها السلبية التى تهدد المجتمع ومخاطرها على الاقتصاد الوطنى تحت شعار «قبل ما تهاجر.. فكر وشاور»، وتعتمد على جميع وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعى «السوشيال ميديا»، بالإضافة إلى لقاءات التوعية المباشرة فى القرى الأكثر تصديرا للهجرة إلى خارج الوطن، وكتيبات التوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية وسبل الهجرة الآمنة، فضلا عن سلسلة من الإعلانات التليفزيونية والبرامج الإذاعية التى تكشف الوجه الخفى لتجار الموت تجار الهجرة غير الشرعية وعلاقتهم بشبكات الإرهاب وتجارة المخدرات والسلاح.
تفاصيل
وشددت السفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر التابعة لمجلس الوزراء، على أهمية مؤتمر الشباب وحتمية مناقشته هذا الموضوعات، متمنية أن يقدم المؤتمر خلال مناقشته ظاهرة الهجرة غير الشرعية تفاصيل أكثر للشباب حول فرص العمل والمشروعات المتاحة، وكيف يبدأ فيها حتى تتكون الصورة بشكل جيد لدى الشباب.
وقالت “جبر”، إن اللجنة تعمل من خلال استراتيجية لمدة عامين لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، وذلك بمشاركة جميع الجهات الوطنية الأعضاء باللجنة.
ولفتت إلى أن اللجنة قامت بصياغة قانون 82 لسنة 2016 بشأن مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين، فضلا عن صياغة القانون 64 لسنة 2010 بشأن مكافحة الاتجار بالبشر، منوهة إلى أن اللجنة تقوم بالتنسيق بين الجهات الحكومية والجهات المانحة فى مجالات الهجرة غير الشرعية والاتجار البشر، وتنظيم حملات إعلامية لمواجهة الهجرة غير الشرعية وأخرى للإتجار بالبشر، ودعم الجهود المبذولة لتعزيز بناء قدرات الجهات الحكومية كل فى اختصاصه.
تنسيق
ومن جانبه قال، بيتر فان غوى مدير مكتب القاهرة لمنظمة العمل الدولية، إنه جار التنسيق بين المنظمة واللجنة الوطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، باﻹضافة إلى أن المنظمة تعتبر ملف الهجرة بمختلف أنواعها ظاهرة مهمة لجميع دول العالم.
وأوضح”بيتر”، أن منظمة العمل الدولية بدأت فى التنسيق مع كثير من الدول مؤخرًا، خاصة المغرب وتونس ودول إفريقية فى مكافحة الهجرة غير الشرعية، فضلا عن التنسيق مع الحكومة المصرية لمكافحة هذه الظاهرة، وتعزيز الاستفادة من اﻷيدى العاملة المصرية وحمايتها، مشددًا على أهمية الدوراﻹعلامى فى إمداد الشعوب ونشر الوعى بمخاطر الهجرة غير الشرعية، فضلا عن مساندة اﻹعلام لمنظمة العمل الدولية فى مواجهة التحديات التى تواجهها فى مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية.
إحصائيات
بحسب الأرقام الرسمية، فقد قدرت الإحصائيات، حجم الشباب المصرى الذى تسلل لأوروبا عبر الهجرة غير الشرعية، وتمكن من دخول الدول الأوروبية خلال السنوات العشر الأخيرة بنحو ٤٦٠ ألف شاب، منهم ٩٠ ألفًا فى إيطاليا بشكل غير شرعي.
وفى نفس السياق، أكد رئيس الجمعية المصرية لدراسات الهجرة والأستاذ فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة أيمن زهري، أن تقديرات الأمم المتحدة للمصريين حول العالم بلغت 3.5 مليون مصرى، بينما تقدرها الحكومة المصرية بـ9 ملايين ونصف المليون، مشيرًا إلى أن المنطقة العربية كانت الأكثر استقبالا للمصريين تليها الدول الأوروبية ثم المنطقة الاسيوية.
وأضاف زهرى، أن السعودية تتصدر الدول العربية فى تعداد المصريين المقيمين بها داخل الدول العربية، حيث وصل نصيب السعودية 2،9 مليون مصرى، بينما تقدر وزارة القوى العاملة المصريين المتواجدين فى السعودية بـ1.8 مليون، والإمارات 265 ألفًا والأردن 115 ألفًا والكويت 500 ألف والسودان 500 ألف مهاجر، وفقا للتقديرات المصرية بنهاية عام 2016، وأن عدد المصريين المقيمين فى استراليا بلغ 340 ألف مصرى أى ما يعادل 3.6% من إجمالى عدد المصريين فى الخارج، وتتصدر أمريكا النصيب الأكبر فى عدد المصريين المقيمين بها فى دول الأمريكتين، حيث بلغ عدد المصريين فى أمريكا 918 ألف مصرى أى ما يعادل 62%.. وكشف زهرى عن أن تحويلات المصريين تصل لمستوى يقارب 20 مليار دولار سنويا، حيث تعد مصر من أكبر 10 دول مستقبلة للتحويلات على مستوى العالم، مؤكدا أن هذه التحويلات تعد مصدرا مهما للنقد الأجنبى، وتسهم فى دعم ميزان المدفوعات، وتتميز هذه التحويلات بالثبات النسبى بما يسمح بتدفقها بشكل شبه منتظم بخلاف المصادر الأخرى، ضاربا مثالا بالسياحة. وأشارت الإحصاءات المصرية لعام 2015، إلى أن إجمالى تصاريح العمل للمصريين فى الخارج بلغ 1.3 مليون تصريح صادر عن وزارة الداخلية، بينها 32 ألف تصريح فقط للإناث بما يعكس سيطرة الذكور على إحصاءات الهجرة للخارج.
تنمية
ولتطوير آليات جديدة لمواجهة هذه الظاهرة، أكدت الدكتورة “تيوتا جراشداني” مدير البرامج بمنظمة الهجرة الدولية مكتب القاهرة، أهمية إعلان خريطة الاستثمار الصناعي وربط المواطنين بالخارج بخطط التنمية المحلية، مشيرة إلى ربط الهجرة بالتنمية كونه أمر بالغ الأهمية بالنظر إلى حجم المجتمعات المصرية المغتربة المنتشرة فى جميع أنحاء العالم والتي تتجاوز 9.5 مليون نسمة. وأكدت أن مصر تعد من أكبر الدول المتلقية للتحويلات المالية حيث بلغت قيمة التحويلات المالية إلى مصر أكثر من 17 مليار دولار وهو ما يتجاوز عائدات قناة السويس والسياحة وإيرادات الاستثمارات الأجنبية المباشرة والمساعدة الإنمائية. وأضافت “تيوتا” أن مع هذا النهج تعترف المنظمة الدولية للهجرة بسرور بالغ لتأييد الحكومة مصر أهمية مشاركة المغتربين فى التنمية، دليل على ذلك جاء انشاء وزارة الدولة للهجرة وشئون المغتربين المصريين فى سبتمبر 2015 بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقرار الحكومة بوضع سياسة وطنية بشأن إدارة الهجرة ومشاركة المغتربين، تحت قيادة وزارة الهجرة، ومن خلال نهج حكومي كامل وبالتعاون مع العديد من الوزارات، بما فى ذلك وزارة التجارة والصناعة..

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.