البحيرة: رحـلـة العـــــــائلة المقدســـــــة تعيـــــــــد الروح إلـــــــى وادى النطـــــــرون

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 12:11 مساءً
البحيرة: رحـلـة العـــــــائلة المقدســـــــة تعيـــــــــد الروح إلـــــــى وادى النطـــــــرون

مرة اخرى بعد اكثر من الفى عام تعيد رحلة العائلة المقدسة الحياة الى وادى النطرون حيث كانت المدينة التاريخية احدى محطات رحلة العائله المقدسة الى مصر هربا من بطش الطغاة حينما كان السيد المسيح لا يزال طفلا.
ومن المقرر ان تزور وفودا قبطية عالمية خلال الاشهر المقبلة ثلاث نقاط من المناطق التى مرت بها العائلة المقدسة وياتى وادى النطرون على راس تلك الاماكن.
وقد ادت تلك الخطوة غير المسبوقة الى وضع المدينة التى تحتضن اقدم الاديرة فى مصر والعالم على خريطة الاهتمام الرسمى بعد عقود من الاهمال وسوء الخدمات وكانت الزيارة المرتقبة جاءت لتنقذ المدينة العتيقه من براثن اهمال خيم عليها عقودا رغم مقوماتها النادرة.
وقالت المهندسة نادية عبده – محافظ البحيرة ان مدينة وادى النطرون تمتلك مكانة تاريخيه نادرة وان مسار العائلة المقدسة بها اكسبها قيمة اضافية وسوف نعمل على جعلها من المدن السياحية الجاذبة للرحلات الدولية والوفود السياحية لزيارة مسار العائلة المقدسة والاديرة التاريخية بها.
واضافت انه يتم اعداد الدراسات الخاصة بتطوير الطرق وازدواجها مع عمل مدخل جديد للمدينة وتوفير المياه والكهرباء اللازمة للمناطق المستهدف تطويرها وطرح تشجير الشوارع ومناطق المسار بأشجار النخيل والزينة من خلال كبرى الشركات المتخصصة وكذا رفع كفاءة الإنارة وتخصيص الاماكن المقترحة لإنشاء نقاط للحماية المدنية والشرطة والاسعاف وعمل مناطق خدمات على مستوى عال يضم أماكن ترفيهية وخدمات طبية و كافيهات ومطاعم وفنادق عالمية وكذا التنسيق مع وزارتي السياحة والاثار وجميع الجهات المعنية لاتخاذ الاجراءات اللازمة لاستقبال المدينة للوافدين من مختلف أنحاء العالم والظهور بالمدينة بالشكل المشرف كمزار سياحي ديني.
واضافت محافظ البحيرة ان قرار بابا الفاتيكان بتنظيم زيارات قبطية الى مسار العائلة المقدسة يمثل رسالة الى العالم بان مصر امنة رغم كل ما يروجه اعداء الوطن لافتة الى ان الزيارة سوف يتم الاعداد لها بشكل لائق كحدث عالمى استثنائى وسيعيد وادى النطرون الى صدارة المشهد السياحى الدولى خاصة ان هذه الزيارات ستكون سنوية فى نفس الوقت من كل عام.
من جانبه قال الدكتور بشارة عبد الملك – عضو المجلس المللى بمحافظة البحيرة – ان زيارة العائلة المقدسة احد اهم الاحداث فى التاريخ وشاهد على نبل الشعب المصرى واصالته ونصرته لمن يحتمى به واشار عبد الملك الى اهمية تعريف الاجيال الجديدة بالرسائل والقيم التى رسختها رحلة العائلة المقدسة.. مؤكدا ان وادى النطرون احد اهم المناطق التاريخية والاثرية فى العالم.. كان بها أول تجمع رهباني مسيحي يعود للقرن الرابع الميلادي على يد مقار الكبير الذي أنشأ دير الأنبا مقار وهو دير عامر حتى الآن بجانب ثلاث أديرة أخرى، وهي دير الأنبا بيشوي ودير البراموس ودير السريان. وكانت المنطقة تحوي حوالي 700 دير فى النصف الثاني من القرن الرابع الميلادي. لذلك تُعد المنطقة احد اهم مناطق العالم تاريخيا.
واشار الى ان قرار بابا الفاتيكان قد اعاد الحياة مرة اخرى للسياحة الدينية فى وادى النطرون بكل ما تمثله من خطوة مهمة على طريق استعادة مصر وضعها السياحى العالمى ووضعها الثقافى كواحة للتسامح والمواطنة والمساواة.. هذا ومن المقرر ان تشهد المدينة زيارة وفودا تصل الى الاف بداية العام المقبل.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.