اليوم.. هل يعلن ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؟.. السيد شلبى: «ترامب» يدير سياسة أمريكا الخارجية عبر تغريداته على تويتر!

سمير غطاس: الرئيس الأمريكى فى أزمة حقيقية ويحتاج لدعم اللوبى الصهيونى

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 6:34 مساءً
اليوم.. هل يعلن ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؟.. السيد شلبى: «ترامب» يدير سياسة أمريكا الخارجية عبر تغريداته على تويتر!

نترقب اليوم ما سيدلي به الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» حول ما توقعه الخبراء بأن ما سيتخذه من قرار سيكون مصيريًا خاصة أن التوقعات تذهب إلى احتمالين أحلي ما فيهما لابد وحتما سيعود بمفاوضات السلام التي أطلق عليها ترامب «صفقة القرن» إلى المربع صفر.وهما هل سيعلن ترامب ان القدس عاصمة لإسرائيل؟ أم سيقرر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؟ وذلك على خلفية ما تردد إعلاميا بشأن احتمالات إعلان الولايات المتحدة الأمريكية اعتبار القدس عاصمه لإسرائيل؟
قال النائب البرلماني دكتور سمير غطاس «حسب تقديري إن ترامب فى أزمة شديدة ويحتاج إلى أصوات اللوبي الصهيوني فى الولايات المتحدة وقد يأخذ قرار اليوم الأربعاء بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويؤجل نقل السفارة إليها.
وأكد غطاس أن الولايات المتحدة تراجعت عن موقفها بعدم تجديد ترخيص  مكتب منظمة التحرير الفلسطينية فى واشنطن ووافقت على تجديد الترخيص ولكن بشروط. وبالتالي تراجعت منظمة التحرير الفلسطينية عن قرارها بعدم التعاطي مع الإدارة الأمريكية، حيث إن القرار كان مترتبا على موقف واشنطن.
وفى نفس السياق أضاف السفير السيد أمين شلبي المدير التنفيذي للمجلس المصري للشئون الخارجية سابقا قائلا: «لا أتصور ان إدارة أمريكية بكل مستشاريها وأجهزتها لا يقدرون تأثير مثل هذا القرار على العلاقات الأمريكية الخارجية فى العالم العربي والعالم الإسلامي، لان هذا القرار يعد قضية إسلامية.
ضغوط الكونجرس
وهذا ما أدركه كل رؤساء أمريكا السابقون، رغم القرار الصادر سنة 95 تقريبا عن الكونجرس، المعروف بتوجهات اعضائه وما يخضعون له من اللوبي الصهيوني، ومع ذلك منذ هذا التاريخ لم يستجب  أي رئيس أمريكي لهذا القرار وفى كل مرة يؤجل تنفيذه.
واستطرد شلبي قائلا إذا صدر قرار بهذا المعني فسيكون أمرا غريبا بالنسبة لإدارة «ترامب» وإن كنت لا أستبعد عن شخصية  هذا الرئيس وتوجهاته وتحولاته وأسلوبه فى الحكم وتغريداته.فهو يدير السياسة الخارجية الأمريكية من خلال التغريدات. وهذا ليس كلامي فقط بل  كلام خبراء كبار أمريكان، متحفظون تجاه أسلوبه، خاصة فى إدارة السياسة الخارجية.
صفقة القرن
وأضاف شلبي قائلا «ترامب» يريد أن يثبت لناخبيه أنه ينفذ وعوده الانتخابية وهذا قد يؤثر على قراره بصورة ما، و قد يكون القرار ليس نقل السفارة، ولكن قد يعلن ان القدس عاصمة إسرائيل وقد يؤجل تنفيذ نقل السفارة بشكل ما،وحتي إذا أعلن ان القدس عاصمة إسرائيل، فتأثيراتها لن تقل فى العالم العربي والعالم الإسلامي وعلي صورة أمريكا عن إعلانه نقل السفارة.وكذلك تأثيرها على عملية السلام التي يطلق عليها صفقة القرن!
ويتساءل شلبي أي سياسي فلسطيني سيستطيع بعد هذا القرار أن يتعامل مع ترامب أو يدخل فى مفاوضات جدية أو يتصور أن هذا الرئيس يمكن أن يكون وسيطا عادلا بينه وبين إسرائيل؟
فهذه كل الأبعاد الغريبة فى هذا القرار، و بعض المراقبين يتصورون إنه سوف يتخذ نصف الطريق فى أن يقول «نعم أنا قلبي مع نقل السفارة وإن القدس عاصمة لإسرائيل، ولكن تنفيذ هذا القرار سيؤجل» وهذا أحد السيناريوهات.
ويؤكد شلبي ان محاولة واشنطن عدم تجديد ترخيص مكتب منظمة التحرير الفلسطينية لمزاولة نشاطه فى واشنطن كان جزءا متصلا لأنه يكشف عن توجهات هذه الإدارة تجاه الفلسطينيين وتجاه القضية الفلسطينية، وهذا لا يعطي أي أمل حقيقي مهما أدعي ومهما قيل عن صفقة القرن ولا يعطي أي أمل فى أن ترامب يمكن ان يصل بالقضية الفلسطينية إلى حل يرضي تطلعات الفلسطينيين. وهذا ملخص الموضوع، ويتفق معي فى الرأي كثير من المراقبين.
أذرع التطرف
وأكد السفير معصوم مرزوق مساعد وزير الخارجية الأسبق أن نقل السفارة الأمريكية للقدس سيكون تطورا خطيرا جدا وخطورته تنقسم إلى عنصرين العنصر الأول انه خروج على ما اتبعته الإدارات الأمريكية المختلفة فيما يتعلق بهذا الموضوع ويعتبر أيضا خروجا على مقررات ثابتة اتخذتها الأمم المتحدة سواء فى مجلس الأمن أو فى الجمعية العمومية او فى كل المنظمات والوكالات المتخصصة بما فيها اليونيسكو التي تناولت موضوع القدس فى أكثر من موضع.
وأضاف مرزوق الشق الثاني ان الوضع فى المنطقة العربية هو وضع فيه سيولة شديدة جدا وربما تكون خطوة مثل هذه سوف تؤدي إلى تقوية الذراع الذي يري أن العنف والتطرف هو الرد الوحيد على التغلغل والتوسع الاستيطاني الإسرائيلي وعلي العنجهية والعجرفة الإسرائيلية، ومن هذا الشق أظن ان هذا التطور خطير جدا، و ربما من موقعي هنا فى القاهرة ومن واقع خبرتي الدبلوماسية انه لابد ان تكون هناك اعتراضات شديدة جدا فى وزارة الخارجية الأمريكية على هذا القرار لانهم يعلمون جيدا مثلما أعلم  هذه الابعاد الخطيرة التي قد تترتب على قرار مثل هذا.
وحول إمكانية أن تعلن الولايات المتحدة القدس عاصمة لإسرائيل قال  مرزوق، الولايات المتحدة بوصفها دولة عظمي تطبق قانون القوي وليس قوة القانون، فهي فيما يتعلق بالقانون الدولي هي تنفذ وتلتزم فقط بما يتماشى مع مصالحها وما تراه فى سياستها الخارجية.أما فيما عدا ذلك كلنا نعلم تاريخ أمريكا خاصة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وهي تفعل فى العالم ما تريد وما تشاء أي إدارة أمريكية بالطريقة التي تراها محققة لمصالحها بغض النظر عن مدي تطابق ذلك أو عدم تطابقه مع قرارات الأمم المتحدة.
ووفق هذه المعطيات على الجانب الفلسطيني» منظمة التحرير الفلسطينية بكل فصائلها» أن تراجع ما أطلق عليه عملية السلام التي أصبحت عملية «منزوعة السلام» فهي مجرد عملية تستخدمها إسرائيل لاستمرار التوسع والتهام الأراضي الفلسطينية وتحويل المسألة إلى أمر واقع مفروض على الفلسطينيين والعرب وعلي العالم، أنا أظن أن الفلسطينيين فى حاجة إلى مراجعة ما يسمي عملية السلام وموقف السلطة الفلسطينية.
اعتقد انه قد حان الوقت أن تعلن السلطة الفلسطينية أو من يمثلونها أن اتفاقيات أوسلوا لم تعد ملزمة للجانب الفلسطيني لأن فعلا إسرائيل تحللت حتي من هذه الاتفاقية الهشة التي لم تمنح الفلسطينيين أي شيء،فمن باب اولي على الفلسطينيين أن يعلنوا انهم فى حل من الاعتراف بدولة إسرائيل مرة أخري ومن اتفاق أوسلو وانهم يعودون إلى المربع رقم صفر،وانه سوف تكون للشعب الفلسطيني أن يقرر من خلال المقاومة بكل الوسائل المشروعة التي يقرها القانون الدولي بما فى ذلك المقاومة المسلحة فى مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.
الموقف المصري
تناول سامح شكري وزير خارجية مصر خلال اتصال هاتفى مع نظيره الأمريكي «ريكس تيلرسون «التعقيدات المرتبطة باتخاذ أمريكا مثل هذا القرار، وتأثيراته السلبية المحتملة على الجهود الامريكية لاستئناف عملية السلام، مشيرا الي أن مكانه مدينة «القدس» القانونية ووضعها الديني والتاريخي يفرض ضرورة توخي الحرص والتروي فى التعامل مع هذا الملف الحساس المرتبط بالهوية الوطنية للشعب الفلسطيني على مر العصور، ومكانة القدس لدي الشعوب العربية والإسلامية.
وأعرب شكري فى اتصاله عن تطلع مصر لان يتم التعامل مع الموضوع بالحكمة المطلوبة، وتجنب اتخاذ قرارات من شأنها أن تؤجج مشاعر التوتر فى المنطقة، مؤكدا ان مصر ستظل دائما شريكا يمكن الاعتماد عليه بفاعليه فى بناء الثقة وتشجيع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على استئناف المفاوضات بهدف التوصل الي السلام العادل والشامل.
الأمم المتحدة
وجدير بالذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة صوتت بأغلبية ساحقة ضد تبعية مدينة القدس لدولة إسرائيل، وسط أنباء عن قرب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بهذه المدينة عاصمة لإسرائيل.
حيث أكدت 151 دولة أثناء التصويت الذي أجري فى نيويورك يوم الخميس 29 نوفمبر أنه لا صلة للقدس بإسرائيل، مقابل تسع دول ممتنعة وست دول داعمة، وهي إسرائيل نفسها والولايات المتحدة وكندا وجزر مارشال وميكرونيسيا وناورو. وصدر فى أعقاب التصويت قرار أممي ينص على أن أي خطوات تتخذها إسرائيل كقوة احتلال لفرض قوانينها وولايتها القضائية وإدارتها فى مدينة «القدس» غير مشروعة وتعتبر لاغية وباطلة ولا شرعية لها، وداعوا السلطات الإسرائيلية إلى احترام الوضع القائم تاريخيا فى المدينة قولا وفعلا، وخاصة فى الحرم القدسي الشريف.
ولقد أعرب الطرف الأمريكي عن خيبة أمله من القرار الصادر، قائلا إن هذا هو القرار الأممي الـ18 الموجه ضد إسرائيل منذ بداية العام.
وصدر هذا القرار مع 5 قرارات أخرى تدين التواجد الإسرائيلي المتواصل فى الجولان المحتلة، ودعمته 105 دول مقابل 6 دول معارضة و58 دولة ممتنعة. جاء ذلك فى وقت أوردت فيه وسائل الإعلام، نقلا عن مصادر رسمية، أنباء عن قرب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقله سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس.
وذلك يثبت أن قرار ترامب سوف يكون بمثابة خروج عن الشرعية الدولية.ومع ذلك مازلنا نترقب القرار الذي سيسوقه «ترامب» فهل سيستجيب للقرار الأممي ام سينصاع وراء اللوبي الصهيوني؟

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.