هنا عهد التميمى.. هنا فلسطين.. هنا القدس

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 ديسمبر 2017 - 1:57 مساءً
هنا عهد التميمى.. هنا فلسطين.. هنا القدس

Sea thin diet pills
طالبت النيابة العامة الإسرائيلية بتمديد اعتقال الطفلة الفلسطينية «17سنة» لمدة عشرة أيام
.. والتهمة أنها وجهت صفعة مدوية على وجه أحد جنود الاحتلال

Cialis generique sans ordonnance
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، هذه بداية خطابنا السياسي والثقافى والاعلامي وفاتحة صلواتنا فى كل جامع وكنيسة وشارع ومظاهرة، نبدأ به فصولنا الطويلة وسنتنا الجديدة، نستقبل ثلجنا وأحلامنا وحياتنا وبشارتنا وسحبنا الماطرة.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، فتاة تولد وتكبر ومعها حجارتها وقناديلها الفسفورية باضوائها المدهشة، يولد اطفال فلسطين مع نعوشهم الصغيرة، اعدامات ميدانية، هراوات الجنود، ليالي اقتحام النعاس بعد منتصف الليل، ضرب وتنكيل وتعذيب وكلاب مسعورة، من علّم القناص ان يثقب الكتاب والرأس الصغيرة؟
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، من قرية النبي صالح الى شارع صلاح الدين حتى باب العامود، ومن العيسوية حتى وادي سلوان، ومن جبل المكبر حتى جبل الطور، عهد التميمي تصهل فى الساحات الدامية، منذ ان خلقها الله تدافع عن طفولتها القادمة، تشتبك مع الليل والجنود والطغاة، تسقط ثم تنهض ثانية، دم طفلة، صرخة اسيرة، تتناثر الآن على ايامنا الغابرة.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، فلتثمر الجثة الخالدة، وليكن ثمرا ناضجا مباركا رطبا طائرا اخضر يصل الآن من افق اللحظة العابرة، وليكن صوت انتفاضة الحجر والشجر والآيات والموجات والصرخات وما يحرك جمر التاريخ والذاكرة.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، عهد ركلت وصفعت وطردت المحتلين من حياتنا، طردت السجان من غرف النوم والزنازين، طردت المستوطن من حقولنا، طردت الخوف والخنوع والتراجع والتعب، طردت القاضي العسكري من المحكمة، كسرت القيد، فتحت الابواب الموصدة، عهد ابنة الزيتون والتين، كاهنة العشب الأخضر ودوالي العنب، عهد حركت كل ما فينا من حق وبرهان وغضب.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، صاعدة الى أعالي الكرامة، فاتحة بلا سيف ولا رمح، مدججة بالتهاليل والزغاريد، حركت الرياح شرقا غربا، شمالا جنوبا،حارسة بيتنا وعظام اجدادنا، حارسة خطواتنا من جبال الكرمل حتى صحراء النقب.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، لن تكون بعد اليوم المنافي، الضحايا، السجون، لن تكون المستوطنات، الجدران، الجنازات، فاخرجوا ايها الاحرار فى دمكم المستقيم، عهد التميمي جسر ارواحكم الى القدس بابا بابا حارة حارة صلاة صلاة، دم قمصانكم، وجع اولادكم، راية عالية، ها هي مقبلة، الشمس والسنبلة.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، فجأة طوحت يدها فى فضاء الردى، صفعة على وجه جندي دخيل، صرخة انفجرت غيمة فى المدى، انفجرت وردة ناسفة، هي لم تعد خائفة.
العالم يزف الطفلة عهد التميمي فى موكب دولي الى القدس، يحطم قيدها وينشر حكايات اطفال فلسطين الرائعين، اني رأيت صلاة فلسطينية تشتعل بوضوء الشجاعة وعسل التراب فى الركعة الخامسة.. هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، انظروا اليها هاهي تشاركنا فى صلاة منتصف الليل بزيها المدرسي فى كنيسة المهد فى بيت لحم، اقدامها اشجار واقفة، عيونها شموع تضيء المكان بعيدا بعيدا، لن يطاردنا الليل مرة اخرى، نجمتنا فى يدنا، نجمتنا فى سمائنا، فرددوا من ورائها ما قررته الجموع الزاحفة.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، تصرخ عهد: كفى ايها الجنود الذين تعبرون حدود بيتي وجسدي وامنياتي البعيدة والقريبة، انكم تقتحمون صف مدرستي ومشتل نعناعي، تعتقلون امي وابي واشقائي وصديقاتي والعابي واحلامي، تدعسون على ورودي وجسدي، سبعة آلاف اسير واسيرة، جرحى وشهداء ونزيف، فارحلوا.. القدس عاصمتنا الابدية، ارحلوا روحي هناك فى القدس، دماء كثيرة، شموع كثيرة.. هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، هنا الطفل فوزي الجنيدي، كتيبة احتلالية كاملة تعتدي عليه وتعتقله، بنادق وجنود وصرع، اطفال يضاحكون وجه الشمس فى الحقول، اطفال يقاتلون فى الزنازين وغرف التحقيق، اسألكم الآن ان تفتحوا الابواب للمسيح، فى القدس نهض الاعمى والمقعد والكسيح، جيل يستيقظ، يتمرد يفيق يفيق.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، هي كل ما لم يقله البشر، ويا امريكا لن تشبه الليلة البارحة، لنا المجد فى العلى وعلى ارضنا السلام وفى قدسنا المسرّة، نصلي، تفتح ابوابها الارض، تفتح ابوابها السماء.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى، سبحان من حمل الصليب وايقظ النبي صالح من المقبرة، شاهدا على حضورنا الانساني، شاهدا على اشتعال التراب، لن تمر المجزرة.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، هنا المسيحيون والمسلمون، الملح والماء والهواء، للقدس الدعاء، وللمرابطين والامهات واهالي الاسرى والشهداء، عهد توصيكم : كل من مات فى القدس غطوه بالشمس.
هنا عهد التميمي، هنا فلسطين، هنا القدس، هنا كف فتاة طوحته على وجه دولة عنصرية عسكرتارية فاشية، هنا الكرامة والكبرياء، صوت الماء فى صخور اجسادنا، صرختها على الارض جسما ورعدا، ذراعا تمدها معلنة اننا نموت ولا لن نموت، عيونها شبابيك السجون وسراج البيوت، اننا نموت ولا لن نموت.
* عيسى قراقع

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

Cephalexin rash treatment
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.