دبلوماسيون وسفراء: الموقف الفلسطينى أكثر قوة.. وأمريكا فى عزلة كاملة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 ديسمبر 2017 - 1:59 مساءً
دبلوماسيون وسفراء: الموقف الفلسطينى أكثر قوة.. وأمريكا فى عزلة كاملة

Gentle naturals baby eczema cream in canada
اتفقت آراء الدبلوماسيين والسفراء السابقين على وصف الرفض الأممي لقرار الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفاراتها إلى القدس، واعتبارها عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، بالقرار المعنوي الذي سينعكس بالإيجاب نحو تقوية الموقف الفلسطيني والقائمين على التفاوض فيما يتعلق بالموقف من المحتل، مشددين على أن الولايات المتحدة الأمريكية تشعر بعزلة وستعمل على تحقيق رد فعل سريع قد لا يكون من بينه تنفيذ تهديدها بشأن الاقتراب من المساعدات الممنوحة لبعض الدول.. وقال  السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن الرفض الأممي للقرار الأمريكي له تأثير معنوي ضخم للغاية، خاصة أنه جعل الولايات المتحدة الأمريكية تشعر بالعزلة، مؤكداً أن الرفض من شأنه يعمل على تقوية موقف المفاوض الفلسطيني فى قضيته التي أصيبت بالتجاهل والإهمال لسنوات عديدة.
وأوضح بيومي فى تصريحات لـ»الأهالي»، إن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تدخل مرحلة العناد للدفاع عن قرارها وما تبنته بشأن القدس، خاصة أنها ستبحث عن معاقبة الدول المعترضة على قرارها وإحراجها دولياً من خلال مهاترات وقف الدعم.. وشدد سفير مصر لدي واشنطن الأسبق، مازال أمامنا بعض الوقت لنري من سيعلو صوته بين الجانبين، لافتاً إلى أن موقف الدفاع الأمريكي والخارجية من رفض القرار لتداعياته على المصالح الأمريكية من شأنه داعماً للموقف الفلسطيني.
وحول تأثير الفيتو الأمريكي على القرار الأممي، أكد بيومي أن الولايات المتحدة من حقها أن تستخدم هذا الحق الممنوح لها، إلا أنه يفتح الطريق أمام الحاجة الضرورية فى تعديل نظام مجلس الأمن فيما يتعلق باستخدام هذا الحق.. فيما أكد السفير محمد العرابي، وزير الخارجية الأسبق، أن التهديد الأمريكي بشأن وقف المساعدات عن الدول الممتنعة عن قرار الولايات المتحدة بشأن القدس، لا يمكن تنفيذه، خاصة أنه قد يتسبب فى مزيد من التداعيات على المصالح الأمريكية، موضحاً أن الولايات المتحدة من شأنها أن تعاقب مجلس الأمن على موقفه من خلال تخفيض الاشتراكات، والمشاركة فى عمليات حفظ السلام، وتقليل المساعدات الممنوحة له.. وقال العرابي، إن الولايات المتحدة فى نهاية المطاف لن يكون لها موقف بشأن المساعدات الممنوحة للدول لأسباب مختلفة ومنها الحفاظ على الأمن الوطني للولايات المتحدة نفسها، مشدداً على ضرورة العمل على إقناع الدول المتعاطفة مع قرار أمريكا بشأن القدس دون انتظار تطبيقه.. وشدد على أن القضية الفلسطينية أكثر المستفيدين من القرار الأمريكي، خاصة أنها أخذت زخماً كبيراً، بعد فترات طويلة من الإهمال لتعود على رأس أولويات المرحلة الراهنة وهو أمر يشعر بالرغبة فى حل القضية، مؤكداً أن علينا العمل على إقناع الدول بعدم نقل سفاراتها وتقديم مزيد من الدعم للفلسطينيين.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

Requip ir
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Basil herb uses
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.