عاجل للأهمية: احتلال أمريكى دائم لسوريا!

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 3 يناير 2018 - 12:22 مساءً
عاجل للأهمية: احتلال أمريكى دائم لسوريا!

صرح «مسئول كبير» فى البيت الأبيض الأمريكي بأن الولايات المتحدة أكدت لإسرائيل عزمها الإبقاء على قوات أمريكية فى سوريا «لمنع إيران من فرض نفوذها فى هذا البلد !!.
ونظراً لأن إيران مازالت موجودة على الخريطة، وحيث إن واشنطن تشارك إسرائيل قلقها من «النفوذ الإيراني».. فإن معنى ذلك أن القوات الأمريكية ستواصل احتلالها لسوريا طالما أن هناك دولة تحمل اسم إيران مازالت قائمة !!.
ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن هذا «المسئول الأمريكي الكبير قوله» إن مسألة التصدي للنفوذ الإيراني فى سوريا كانت من أكثر المسائل حساسية» بالنسبة لإسرائيل فى المفاوضات الأخيرة، التي أجريت فى البيت الأبيض بواشنطن.
وأضاف هذا المسئول الأمريكي «الكبير» أن مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي لشئون الأمن القومي «مائير بن شبات» أعرب، خلال المفاوضات المذكورة، عن «بالغ اهتمام الطرف الإسرائيلي» بشأن القوات الأمريكية فى سوريا ودور واشنطن فى الحل السياسي ! والمعروف أن الوجود الأمريكي فى سوريا غير شرعي لأنه لم يتم بناء على دعوة أو طلب من الحكومة السورية.
وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد كشفت فى وقت سابق عن اتفاقية سرية تم إبرامها بين تل أبيب وواشنطن بشأن «التصدي للخطر الإيراني».
والمعروف أن القضية الرئيسية والوحيدة المطروحة على جدول مباحثات رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو مع أي مسئول أمريكي هي قضية إيران ! ولا مكان فى أية محادثات لقضية فلسطين التي يحرص الجانبان على تجاهلها وتصفيتها وفى نفس الوقت، أعلنت مصادر عربية وكردية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق على تزويد قوات «سوريا الديمقراطية» بأسلحة بقيمة 393 مليون دولار، وقالت صحيفة «ديلي نيوز» الأمريكية أن المساعدات العسكرية الأمريكية للمنظمات المسلحة المعادية للنظام السوري ستبلغ 500 مليون دولار فى ميزانية الدفاع التي وقعها ترامب للعام المقبل.
وستواصل واشنطن تدريب المسلحين السوريين بكلفة تفوق مائة مليون دولار وسط أنباء عن اهتمام أمريكا بتشكيل جيش «سوري» جديد لمحاربة النظام القائم فى دمشق بعد أن نجح السوريون بدعم روسي فى القضاء على «داعش».
كل ذلك لا يعني سوى شيء واحد:
أن الولايات المتحدة لا تريد سلامًا واستقرارًا فى هذه المنطقة وإنما حروبًا مستمرة تخوضها المنظمات الإرهابية لحساب أمريكا، ولذلك تبحث الآن عن بدائل لـ «داعش» لتقويض الدولة الوطنية فى كل بلد عربي وتغيير الأنظمة التي لا ترضى عنها لتحل محلها «دويلات» فاشلة وضعيفة بحيث لا تبقى فى المنطقة سوى دولة واحدة قوية بلا منافس هي.. إسرائيل!.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.