صفقة القرن.. وصفعة القرن

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 3 يناير 2018 - 1:31 مساءً
صفقة القرن.. وصفعة القرن

طالبت النيابة العامة الإسرائيلية بتمديد اعتقال الطفلة الفلسطينية عهد التميمى لمدة عشرة أيام والتهمة أنها وجهت صفعة مدوية على وجه أحد جنود الإحتلال.
من منا لم ير شعاع الأمل فى نظرة زهرة المدائن، زهرة فلسطين الطفلة عهد التميمى. من منا لم ير الشجاعة والتحدى فى عين عهد التميمى.هل ترددون معى ومع شادية «ماشفش الأمل فى عيون الولاد وصبايا البلد… ولاشاف العمل سهران فى البلاد والعزم اتولد… ولاشاف إصرار فى عيون البشر…بيقول أحرار ولازم ننتصر». انظروا معى ودققوا النظر فى صورة أيقونة الانتفاضة الفلسطينية عهد. ترتفع اليد ترسم بالكف الصغير قوسًا من القوة والشجاعة، يحرك القوس ريح الغضب لتلطم وجه الجندى الصهيونى المتغطرس وتصفع غروره وصلفه وتوحشه، وترتفع أصوات الريح الآتية بالغضب الساطع ناطقة الأرض لنا والقدس لنا.
انظروا معى ودققوا فى صورة أيقونة المقاومة عهد وشاهدوا الإصرار والتحدى والجسد النحيل الشامخ الصامد أمام وحوش العدو المفترسة المحيطة بها والتى تنقض عليها فرحة بالصيد الثمين فإذا بعهد تنتفض فى وجه العدو حاملة فى وجدانها تاريخا من النضال والعزة والكرامة أرضعته أمهات فلسطين لأطفالهن من البنين والبنات فشبوا على الجسارة وشرف الدفاع عن الأرض والبيوت والأشجار والمقدسات.
تنتفض عهد حاملة مفاتيح البيوت الفلسطينية ولسان حالها يقول عهد علينا نحن أبناء وبنات الشعب الفلسطينى مواصلة مسيرة نضال أبائنا وأجدادنا التى بدأت منذ 100 عام بصدور وعد بلفور المشئوم، عهد علينا مواصلة ملحمة المقاومة حتى نستلم أرضنا وبيوتنا ونسلٍّم المفاتيح إلى أصحابها.
فى الوقت الذى كانت صفعة عهد تدوى على وجه العدو الصهيونى كانت الجمعية العامة للأمم المتحدة توجه صفعة ولطمة أخرى قوية للكيان الصهيونى والولايات المتحدة الأمريكية من خلال التصويت على عروبة القدس تحت بند متحدون من أجل السلام بأغلبية ثلثى الدول الأعضاء 128 دولة من 172 حاضرة وغياب 21 دولة. وسبق ذلك تصويت 14 دولة فى مجلس الأمن (ماعدا أمريكا التى استخدمت حق الفيتو) على رفض قرار دونالد ترامب المخالف للشرعية الدولية بأن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل ووقفت أمريكا عارية وكشفت عن وجهها الحقيقى المعادى للحق والعدل والسلام والشرعية الدولية.واكتملت صورة أمريكا القبيحة بالصراخ والتهديد والولولة والوعيد وهيستريا قطع المساعدات والمعونات عن الدول التى صوتت ضدها وقالت مندوبة أمريكا بلسان متغطرس فج إن الرئيس سيراقب التصويت عن كثب وقد طالب بالإبلاغ عن الدول التى تصوت ضد أمريكا.
لقد نص القرار الذى صوتت الدول لصالحه على “ إن أى قرارات وإجراءات تهدف إلى تغيير طابع مدينة القدس الشريف أو مركزها أو تركيبتها الديمغرافية ليس لها أى أثر قانونى وأنها لاغية وباطلة ويجب إلغاؤها امتثالا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وندعو فى هذا الصدد جميع الدول إلى الامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية فى مدينة القدس الشريف عملا بقرارا مجلس الأمن 487 لسنة 1980 كما تطالب الدول بالامتثال لقرارات المجلس المتعلقة بالقدس وعدم الاعتراف بأى إجراءات أو تدابير مخالفة لذلك القرار.
إن صفعة عهد التميمى، على وجه العدو الصهيونى وصفعة الشعوب العربية والدولية التى انتفضت ضد قرار ترامب وصفعة الدول الرافضة للقرار الأمريكى فى الأمم المتحدة ومجلس الأمن،كل هذة الصفعات توقظ الأمل وتقف بمثابة حائط صد أمام صفقة القرن التى تحاك لوطننا العربى من قِبل الحلف الأمريكى الصهيونى الرجعى والتى يريدون بموجبها تقسيم الدول العربية على أساس عرقى ومذهبى وطائفى ودخولنا فى مشروع الشرق الأوسط الكبير والدولة اليهودية فى القلب منه مع تصفية القضية الفلسطينية والدخول فى حلف إسلامى عسكرى فى مواجهة الشيعة لتنحرف بوصلة صراعنا العربى ضد العدو الصهيونى الأمريكى إلى صراع سنى شيعى.
لا لن تمر صفقاتكم الدنيئة.. الحرية لعهد التميمى ولكل الأسرى والمعتقلين فى سجون الاحتلال.. المجد للشهداء والنصر للشعوب والقدس لنا.

د. كريمة الحفناوى

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.