سكينة فؤاد: مدرسة فى السياسة والأدب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 3 يناير 2018 - 2:00 مساءً
سكينة فؤاد: مدرسة فى السياسة والأدب

قالت الكاتبة والروائية سكينة فؤاد، مستشار رئيس الجمهورية لشئون المرأة سابقاً، إن ظروفها الصحية وسفرها لم تتح لها فرصة التواجد فى عزائه إلا أنها ستظل تذكره، مشددة على أن «صلاح عيسي» هو قيمة ثقافية وصحفية، ونموذجاً للمؤرخ الاجتماعي والأديب الذي أرخ بلغة الأدباء وإبداعاته فى التأريخ الاجتماعي، تحتم على وزارة الثقافة أن تطلق جائزة باسمه تخليداً لفن كان رائداً فيه.. وتابعت «فؤاد» ما أكثر القضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية التي تناولها الراحل بأسلوب يجمع بين المهارة والوطنية والصدق والشجاعة والرغبة فى البناء، مضيفة إن الراحل شغل نفسه بكثير من القضايا الاجتماعية والسياسية والسير التي توقظ فى نفوس المصريين محبة وطنهم.. واردفت، كان نموذجاً للمعارض المنتمي لوطنه، الذي يصحح ويواجه وبشجاعة فيما يبني ولا يهدم، يقدم رؤية لما يراه، مشددة على ضرورة أن تقوم وزارة الثقافة بصورة عاجلة فى إعادة طبع ما انتجه الراحل فى اصدارات وسلاسل قصصية تشرف عليها وزارة الثقافة والقراءة للجميع، مؤكدة أن كتبه فى السير الذاتية، السياسة، الاجتماع، والجريمة، تمثل نموذجاً راقية وقمة من الرقي الإبداعي وطرحها بأسعار تناسب مختلف الأعمار من شأنها أن تساعد فى نشر الوعي المجتمعي والحس الوطني.. وشددت مستشار الرئيس لشئون المرأة سابقاً، أنه يتعين على وزارة الثقافة ان تطلق جائزة باسم الراحل صلاح عيسي فى مجال التأريخ الاجتماعي، تقديراً لهذا النموذج المتميز من الكتابة كونه مدرسة تجمع بين التاريخ والثقافة والأدب.. وحول لقاءاتها بالراحل، شددت لم تتح لنا الفرصة فى اللقاء كثيراً، إلا أن كافة الملتقيات الأخيرة بعد 30 يونيه، أعطتني فرصة لقاءه، ووجدت فيه المنتمي العظيم لثورة الشعب، ووجدت موقفاً ومذاقاً خاص لرجل يقول الحق وبشجاعة، ويملك رؤية بناء، مؤكدة جميع مواقفه تبرز وتبرهن أنه الوطني المصري، النموذج الأمثل لليساري الذي لا يعادله آخر من الكتاب والرموز اليسارية، مختتمة هذا الجزء العزيز من الصحافة والابداع والوطنية كان يمثل انتماءً وغضباً وحرقة لأجل هذا الوطن، انعكس ذلك فى الصلابة والشجاعة التي اتسمت بها جميع مواقفه.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.