عاجل للأهمية: رجل غير مؤهل عقلياً

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يناير 2018 - 12:24 مساءً
عاجل للأهمية: رجل غير مؤهل عقلياً


كتاب «مايكل وولف» الذي يحمل عنوان «نار وغضب داخل بيت ترامب الأبيض» أثار موجة عاصفة فى واشنطن ووجه ضربة قوية للرئيس الأمريكى، وقد اتهم الأخير مستشاره السابق للأمن القومى «ستيف بانون» بأنه وراء المعلومات التي وردت فى الكتاب حوله، هو وأفراد أسرته وحملته الرئاسية، وقال إنه «عندما تمت إقالة هذا الرجل، فإنه لم يفقد وظيفته فحسب.. بل عقله أيضاً»!.
والحقيقة أن ستيف بانون كان فى وقت من الأوقات من المقربين لإدارة دونالد ترامب وعلى صلة وثيقة بالأشخاص المحيطين بالرئيس.
ومن أهم ما يلفت النظر فى هذا الكتاب أن ترامب وزوجته وأقرب معاونيه شعروا بالصدمة، عندما وصلت الأنباء ليلة فرز الأصوات فى الانتخابات الرئاسية بأن ترامب هو الفائز ! فقد كان الجميع يتوقعون أن يخسر دونالد ترامب، وأن الفائدة الوحيدة التي سوف يجنيها هي استغلال شهرته لكي يفتتح شبكة تليفزيونية جديدة !.
ويقدم الكتاب صورة لترامب على أنه جاهل بكل شئ ماعدا قدرته على جمع المال والاستمتاع براحته الشخصية بل أنه شبه أمي، فهو لا يقرأ ولا يثق إلا فى تجربته الخاصة حتى لو لم تكن هناك علاقة بين هذه التجربة والموضوع الذي يريد أن يتخذ قراراً بشأنه.
ويقضى ترامب يومه كله كما يقول الكتاب فى مكالمات هاتفية مع دائرة ضيقة من أعوانه وفى مشاهدة التليفزيون، ولا تقطع هذه العادة اليومية سوى بعض الاجتماعات من وقت لآخر مع مساعديه ووزرائه.
ويقدم الكتاب ترامب باعتباره شخصا غير مكترث وغير متزن وتظهر عليه سمات فقدان الذاكرة.
وقد كشف بانون أن ترامب يعمل لوضع خطة للشرق الأوسط تبدأ بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وأن هذه الخطة تتمتع بتأييد رجل الأعمال الملياردير اليهودى «شيلدون أديلسون».
وقد انتهت حكاية «صفقة القرن» قبل أن تبدأ، كما أن إدارة ترامب قطعت الخيط الأخير مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وهو الطرف الوحيد الذى يمكن التفاهم معه.
وتضيف المعلومات حول ترامب أن الضجر والتذمر الأجوف يسيطران عليه وأنه يكرر عبارة:
«من الذي يملك السلطة والنفوذ؟ إعطوني رقم هاتفه»!
أما حلفاء أمريكا.. فأنهم فى حالة رعب بسبب عجز وانعدام قدرة الرجل الذي يدير البيت الأبيض، ويحرص الزعماء الأجانب، الذين يعتمدون عسكرياً أو اقتصادياً على الولايات المتحدة، على النأي بأنفسهم قدر ما يستطيعون عن هذا الخاسر الذي يجلس فى المكتب البيضاوي.
أننا وفقاً لما جاء فى الكتاب بإزاء رجل غير مؤهل عقلياً لقيادة الولايات المتحدة.
فكل من يقرأ الكتاب يدرك أنه حان الوقت للتفكير فى نظام دولي بدون الولايات المتحدة، وأن بداية نهاية الامبراطورية الأمريكية ستكون على أيدي ترامب.
ولما وجد الرئيس الأمريكي أنه ينبغي أن يرد على مؤلف الكتاب، الذي قال إنه يفتقر إلى الاتزان، كتب على تويتر قائلا : «أنا عبقرى شديد الاتزان»!

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:


عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

404 Not Found
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.