قرارات تاريخية للمجلس المركزى الفلسطينى: تعليق الاعتراف بإسرائيل.. وقف التنسيق الأمنى.. عقد مؤتمر دولى لإطلاق عملية السلام.. قطع العلاقات مع أى دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

أمريكا فقدت أهليتها كوسيط .. واتفاقيات أوسلو لم تعد قائمة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 يناير 2018 - 1:46 مساءً
قرارات تاريخية للمجلس المركزى الفلسطينى: تعليق الاعتراف بإسرائيل.. وقف التنسيق الأمنى.. عقد مؤتمر دولى لإطلاق عملية السلام.. قطع العلاقات مع أى دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل


أعلن المجلس المركزي الفلسطيني أن الإدارة الأمريكية، فقدت أهليتها كوسيط وراع لعملية السلام ولن تكون شريكا فى هذه العملية إلا بعد إلغاء قرار الرئيس دونالد ترامب بشأن القدس.. وأوضح المجلس المركزي أن الفترة الانتقالية التي نصت عليها اتفاقيات أوسلو والقاهرة وواشنطن بما أنطوت عليه من التزامات لم تعد قائمة.
وقرر المجلس تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بتعليق الاعتراف باسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان.
وجدد المجلس المركزي قراره بوقف التنسيق الأمني بكل أشكاله مع إسرائيل وإنهاء علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي، والعمل على تحقيق استقلال الاقتصاد الوطني الفلسطيني وقرر المجلس رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية.. وطالب المجلس المركزي بالعمل مع جميع دول العالم لمقاطعة المستوطنات الاستعمارية الإسرائيلية فى مختلف المجالات، والعمل على نشر قاعدة البيانات من جانب الأمم المتحدة للشركات التي تعمل فى المستوطنات، والتأكيد على عدم قانونية الاستيطان الاستعماري الإسرائيلي من بداية عام 1967.
ودعا المجلس إلى تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم إلى فرض العقوبات على إسرائيل لردع انتهاكاتها الصارخة للقانون الدولي ووقف عدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني وإنهاء نظام الفصل العنصري الذي تفرضه عليه.. وأكد المجلس المركزي على حق الشعب الفلسطيني فى ممارسة كل أشكال النضال ضد الاحتلال وفقاً لأحكام القانون الدولي والاستمرار فى تفعيل المقاومة الشعبية السلمية ودعمها وتعزيز قدراتها.. وقرر المجلس تفعيل طلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين فى الأمم المتحدة، وإحالة قضايا الاستيطان والأسرى والعدوان على قطاع غزة للمحكمة الجنائية الدولية، ومواصلة الانضمام للمؤسسات والمنظمات الدولية بما فى ذلك الوكالات المتخصصة للأمم المتحدة.
وطالب المجلس المركزي بتفعيل قرار قمة عمان 1980، الذي يلزم الدول العربية بقطع جميع علاقاتها مع أي دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتنقل سفارتها إليها، والذي أعيد تأكيده فى عدد آخر من القمم العربية مع مطالبة الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامي القيام بالمثل.. وأعلن المجلس المركزي تمسكه بمبادرة السلام العربية ورفض أي محاولات لتغييرها أو تحريفها.. وطالب المجلس بالعمل مع الأشقاء العرب والدول الإسلامية وحركة عدم الانحياز لعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات لإطلاق عملية السلام بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين واليابان وباقي المجموعات الدولية على أساس قرارات الشرعية الدولية.. وأوضح المجلس المركزي أنه فى ضوء تنصل دولة الاحتلال من جميع الاتفاقيات المبرمة، فإن الهدف المباشر هو استقلال دولة فلسطين مما يتطلب الانتقال من مرحلة سلطة الحكم الذاتي إلى مرحلة الدولة التي تناضل من أجل استقلالها، وبدء تجسيد سيادة دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو 1967.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:


عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

404 Not Found
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.