«الخارجية والعربية» بالبرلمان: العفو الدولية تمول الإرهاب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 فبراير 2018 - 12:19 مساءً
«الخارجية والعربية» بالبرلمان: العفو الدولية تمول الإرهاب


انتقد النائب طارق رضوان رئيس لجنة العلاقات الخارجية، التقرير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية حول العملية الشاملة “سيناء 2018”. وقال رضوان، فى بيان له “بعيدًا عن أن العفو الدولية تعلق على أمور تتعلق بسيادة الدول، وتنتقد عملية وطنية شريفة يقودها الجيش المصري فى محاربة الإرهاب، فإن المنظمة أصدرت بيانا متناقضًا، ولا يعدو كونه محاولة فاشلة للتنظير”.
وقال “إن المنظمة التي اعتادت إصدار تقارير متحيزة وغير منطقية تناست أن محاربة الإرهاب تندرج أيضا ضمن إطار حقوق الإنسان، لأنها تعني الحفاظ على حياة المواطنين ضد جماعات إرهابية”، متسائلا: “لماذا لم نجد للمنظمة بيانًا ينتقد العمليات الإرهابية فى سيناء على مدار السنوات الماضية أو بيانًا يدين فيديوهات تنظيم داعش الإجرامي”. واستطرد: “فى الوقت الذي تدعي فيها منظمة العفو المثالية فى الدفاع عن حقوق الإنسان تجاهلت تمامًا ما عاناه الشعب المصري فى حربه ضد الإرهاب، وكم من الشهداء دفعوا أرواحهم ثمنًا لمواجهة إرهاب خسيس”.. وأكد رضوان، “أن بعض المنظمات التى تدعي الحفاظ على حقوق الإنسان مثل العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش وغيرها، لو دققوا النظر فى مواقفهم سيكتشفون مدى تناقضهم الفج الذى يصل أحيانًا إلى دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية تحت ستار حقوق الإنسان”.
فيما قال النائب سعد الجمال، رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان، إن ما أذاعته منظمة العفو الدولية عن استخدام الجيش المصرى للقنابل العنقودية فى الحرب على الارهاب فى سيناء إنما يدل ويؤكد فساد تلك المنظمة وما شابهها من أبواق إعلامية تمول تمويلاً مستتراً لدعم الأرهاب ومساندة الفكر المتطرف والكذب المفضوح للهجوم على من يقوم بمكافحة الإرهاب فعلاً لا قولاً ولا مجرد شعارات وتصريحات هنا وهناك. مؤكداً أن عقيدة الجيش المصرى كانت وستظل حماية المدنيين وعدم استخدام أى وسائل أو اسلحة محرمة دولياً وبينما لم نسمع من هذه المنظمة أو من هم على شاكلتها أى انتقاد للعملية العسكرية التركية التى تجرى على أرض سوريا ومطلق فيها الغاز السام على مواطني عفرين كما لم يسبق أن سمعنا منهم أى
إدانة لتفجيرات الكنائس والمساجد فى مصر وقتل مئات الأبرياء أو استهداف رجال الجيش والشرطة والقضاء. وإن مصر شعباً وجيشاً ماضية فى ذلك وجنباً إلى جنب مع معارك التنمية والبناء وستظل القافلة تسير وليعوى من لا يجيد غير العواء.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:


عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

404 Not Found
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.