56.7 % من ريف الوجه القبلي فقراء!.. «هيئة تنمية جنوب الصعيد».. الحلم الذى طال انتظاره

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 فبراير 2018 - 12:38 مساءً
56.7 % من ريف الوجه القبلي فقراء!.. «هيئة تنمية جنوب الصعيد».. الحلم الذى طال انتظاره

تحقيق: حسن عبد البر

مفاجأة سارة طال انتظارها،ولكنها أصبحت حقيقة على الورق بعد أن أعلن أبو بكر الجندي وزير التنمية المحلية، موافقة مجلس الوزراء برئاسة المهندس شريف إسماعيل، على إنشاء هيئة تنمية جنوب الصعيد ويكون مقرها أسوان، وفقًا لما جاء بالمادة 236 من الدستور والتي تكفل التزام الدولة بوضع الخطط الخاصة بالمناطق التنموية بالمحافظات، تلك الهيئة التي سيكون لها شخصية اعتبارية وتهدف إلى الإسراع فى تنفيذ مشروعات التنمية الاقتصادية الشاملة فى الصعيد بمشاركة أهلية لتعظيم العائد من تنفيذ المشروعات الخاصة بها مع مراعاة باقي المشروعات المنفذة بمحافظات الوجه القبلي..)
وجاء مشروع القانون الذي يتكون من 16 مادة، لينهي مرحلة كبيرة من مطالبات أهل الجنوب بإنشاء هيئة مستقلة لتنمية صعيد مصر، وتكون ذات استقلالية وصاحبة قرار، وتعد المادتان الثانية والثالثة هي أبرز ما جاء فى القانون حيث نصت الثانية على “تهدف الهيئة إلى وضع وتنفيذ ومتابعة خطة للإسراع بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية الشاملة فى مناطق عملها، وذلك بمشاركة أهلها فى مشروعات التنمية وفى أولوية الاستفادة منها، وبمراعاة الأنماط الثقافية والبيئية للمجتمع المحلي، فى إطار الخطة العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة، وبالتنسيق مع الوزارات والمحافظات والجهات المعنية، وفى سبيل ذلك تتولى الهيئة على الأخص، إقامة وتنفيذ ومتابعة المشروعات التنموية والاقتصادية اللازمة لتحقيق أهدافها”.
وجاءت المادة الثالثة لتقول “تكون الأولوية فى مباشرة أنشطة الهيئة للمشروعات التي تحقق عائدًا تنمويًا، ونسب مرتفعة من التشغيل، مع العمل على جذب الاستثمارات اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة والعوائد الاقتصادية والاجتماعية للمناطق المستهدفة”.
الخطوة الأولى
وتعليقا على ذلك يقول وائل المشنب عضو مجلس النواب عن دائرة أخميم بسوهاج إن الخطوة الأولى لتحقيق التنمية الفعلية لتلك الهيئة يجب أن تكون النهوض بالبنية التحتية وعلى رأسها الصرف الصحي،ولا أقصد بالصرف الصحي فقط شبكات تصريف المياه، ولكن المنظومة بشكل كامل،لان تلك الخطوة المهمة التي نفتقدها بالصعيد هي سبب لانتشار أمراض كثيرة أصابت آلاف المواطنين بالأمراض، وهي السبب لرفع معدلات الإصابة بفيروس سي والفشل الكلوي، بل وانهيار بعض المنازل، والأكثر من ذلك هو اختلاطها بمياه الشرب، الأمر الذي يكشف أنه لا يمكن أن نتحدث عن أي تنمية ويقابلها مسلسل إصابة المواطنين بالأمراض، لأن ذلك سيعود على الدولة بالسلب مرة أخرى وانفاق مئات الملايين لتوفير الأدوية التي يحتاجونها، فيجب أن نقتلع المشكلات من جذورها قبل الحديث عن أي تنمية لأن العامل البشري هو الأهم فى ذلك.وأضاف المشنب أن قرار الحكومة بإنشاء هيئة تنمية جنوب الصعيد جاء بعد طول انتظار، فتلك المحافظات هي الأكثر بطالة، وفقرا، ونقصا للخدمات على جميع الأصعدة، مشيرًا إلى أنه لا يتصور أن نكون فى الألفية الثالثة ومازال البعض يبحث عن كوب مياه للشرب نظيف،مشيرًا إلى أن الخطوة الثانية التي يجب أن تستكمل للنهوض بأحوال جنوب الصعيد هي عمل المصانع الكبرى، وتيسير سبل عملها بتخصصات تخدم السوق المصري، وتجذب أعدادا كبيرة من الشباب أسوة بقلاع الصناعة التي كانت موجودة فى السابق، مع زيادة أعداد المدارس حتى تصبح أكثر فاعلية فليس من الممكن أن نرى تنمية والطلاب يزيد عددهم عن 70 و 80 طالبا بالفصل الواحد وداخل مدارس متهالكة.
وقال النائب محمود الصعيدي عضو مجلس النواب،إن قرار الحكومة بإنشاء الهيئة لتنمية جنوب مصر الهدف منه توفير فرص عمل لأهالي الجنوب، والاستجابة لرؤية الرئيس السيسى نحو ضرورة أن يكون للصعيد رقم صحيح فى معادلة التنمية الشاملة،.
الفقراء
وكان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء قد كشف فى تقريره العام الماضي عن تطور نسبة الفقراء (السكان تحت خط الفقر) على مستوى إجمالي الجمهورية فى الفترة من 1999/2000 حتى 2015، حيث زادت نسبة الفقراء من 16.7% عام 1999/2000 إلى 21.6% عام 2008/2009 إلى 25.2% عام 2010/2011 ثم 27.8% عام 2015، ونفس النسبة تقريبا للعام الأخيروأشار التقرير إلى أن 56.7 % من ريف الوجه القبلي فقراء ولا يستطيعون الوفاء باحتياجاتهم الأساسية، وأن أعلى مستويات الفقراء تستحوذ عليها محافظتا أسيوط وسوهاج بنسبة 66 %، ثم محافظة قنا بنسبة 58 %، بينما تصل النسبة فى محافظة القاهرة إلى 18 % فى حين تمثل محافظة بورسعيد أقل المحافظات.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.