شركات الأدوية تمهد لرفع الأسعار

شــــركات الأدويــــة تعطــــش الســــــوق لرفـــــــع الأســــــــعار

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 فبراير 2018 - 1:46 مساءً
شركات الأدوية  تمهد لرفع الأسعار


استحدثت وزارة الصحة والسكان، نظاما جديدا للتنبؤ المبكر بنواقص الدواء بالإدارة المركزية للصيدلة لمتابعة نواقص الدواء، والتعرف على الأرصدة الموجودة، كمحاولة للسيطرة على عدم تفاقم أزمة نواقص الأدوية، و اتخاذ الإجراءات اللازمة عند رصد مؤشرات النقص فى أي دواء.
فالسبب الرئيسي للأزمة هو الممارسات الاحتكارية لشركات الأدوية وعدم تدخل الوزارة لحل الأزمة بشكل حقيقي، حيث تقوم بعض الشركات بتعطيش السوق لبعض الأنواع، كنوع من الضغط لرفع أسعارها، فبالرغم من ارتفاع أسعار الأدوية للمرة الثالثة على التوالي، بحجة توفير نواقص الأدوية خلال أيام قليلة، ولا يزال العديد من الأصناف الدوائية غير موجود بالأسواق، خاصة أدوية القلب والأوردة، والضغط والسكر وألبان الأطفال.
ومن جانبه أرجع محمود فؤاد، مدير المركز المصري للحق فى الدواء، السبب فى نقص الدواء إلى الممارسات الاحتكارية لشركات الأدوية الأجنبية، مشيرا إلى أن بعض الشركات تقوم بتعطيش السوق لبعض الأنواع أملا فى رفع أسعارها مرة أخرى.
وأضاف أن شركات الأدوية منذ فترة، تلجأ إلى تقليص أصنافها فى السوق، طمعا فى زيادة أسعار منتجاتها لتضاهى الأسعار العالمية، حيث أنها انخرطت فى تنافسية لتعطيش السوق من الأصناف، موضحا أن هناك 30 نوعا من الدواء اختفى من السوق ليس لهم بدائل، بالإضافة إلى اختفاء 700 صنف لهم بدائل، فالنواقص شملت البنسلين وأدوية الكبد والضغط والهرمونات بأنواعها وسيولة الدم والشلل الرعاش وألبان الأطفال وتمثل هذه النواقص خطورة كبيرة على المرضى.
كما قال الدكتور صبري الطويلة، رئيس لجنة الحق فى الدواء بنقابة الصيادلة، إن أزمات الدواء لا تزال موجودة رغم وعود وزارة الصحة بتوفير النواقص، مبينا أن الزيادة التي تمت فى مايو 2016 والزيادة التي تلتها فى فبراير 2017 كانت تحمل وعودا بتوفير النواقص من الأدوية، ورغم ذلك لم يتم توفيرها حتى الآن.
وأوضح استمرار معاناة سوق الدواء من النواقص والممارسات الاحتكارية ، وبالتالي انتعاش السوق السوداء بصورة كبيرة، لافتا إلى أن الفترة الحالية حتى بعد الزيادة الأخيرة للأدوية التي تمت فى يناير الماضي يشهد السوق نقصا فى الأدوية، ومنها أدوية حيوية، مثل أدوية القلب والأوردة، فالأمر لم يختلف كثيرا عما قبل الزيادة، خاصة مع استمرار الأزمة، ويجب أن تتداركها وزارة الصحة، فالأمر لا يقتصر على زيادة الأدوية، ولكن يجب وضع حلول حقيقية للأزمة، حتى لا نجد زيادة جديدة تحت مبرر توفير نواقص الأدوية بلا أي جدوى.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:


عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

404 Not Found
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.