قرصنة الكتب.. تهدد صناعة النشر فى مصر

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 28 فبراير 2018 - 1:11 مساءً
قرصنة الكتب.. تهدد صناعة النشر فى مصر

Taking arimidex and nolvadex together
تواجه دور النشر وحركة الإبداع حالة من القرصنة الفكرية التي تمارسها، بعض مطابع بير السلم الراغبة فى تحقيق كسب سريع وشهرة واسعة دون النظر إلى قوانين الملكية الفكرية، وحقوق المبدعين ودور النشر فى جني ثمار إبداعاتهم، الأمر الذي جعل أدباء ومثقفون يطالبون بتغليط عقوبات الحماية ضد ما أسموه قرصنة “مطابع بير السلم”، ومحاولات قتل الإبداع والحركة الثقافية فى مصر.

Colchicine naproxen interaction
طالب د.شاكر عبد الحميد، وزير الثقافة الأسبق، بتفعيل قانون حماية الملكية الفكرية، لمواجهة قرصنة دور النشر، وحفظاً وحماية لأصحاب الملكية الإبداعية والفكرية الخاصة على غرار ما تقدمه دول العالم لمبدعيها، مشدداً على ضرورة أن تتحمل لجنة المجلس الأعلى للثقافة مسؤوليتها فى حماية حقوق المبدعين.
ولفت عبد الحميد، إلى أن هناك خطورة من استمرار وجود كتب مجهولة فى الأسواق تضاهي الكتب الأصلية وتحرم مبدعيها ودور النشر الخاصة بهم من حقهم فى الاستفادة من نتاج أعمالهم وأن يجدوا الدعم الكامل لاستكمال مسيرة الإبداع فى وقت أضحت الأمور تائهة وسط خراب للذمم والاستغلال السيئ للتطور والتكنولوجيا فى السطو على حقوق الآخرين، مشدداً على ضرورة توفير حماية خاصة للملكية الفكرية فى مصر ومواجهة التحديات التي تواجه دور النشر والكتاب على حد سواء.
وتابع، إن الحركة الثقافية والفكرية فى مصر تتطلب تشريعات مغلظة تتواكب مع طبيعة التحديدات التي خلفتها التكنولوجيا وحركة التطور، واحتراف عالم الإجرام والسطو على الفكرة دون التقيد بمعايير وقيم أخلاقية، درج عليها الكتاب والمثقفون فى مصر خلال عقود من الزمان، لنجد من يتعمد تشويه تلك الأدبيات بانتهاجه أساليب غرضها تحقيق استثمار ومكسب غير شرعي على حساب الفكر.
قرصنة فكرية
بينما اعتبر الروائى يوسف القعيد، عضو مجلس النواب، مسؤولية مواجهة القرصنة الفكرية مشتركة بين دار الكتب، والبرلمان، والثقافة، من أجل صوغ تشريعات وقوانين من شأنها مواجهة تلك الحالة المستمرة عبر سنوات طويلة ويجب العمل على وقفها، مطالباً باستبعاد المصنفات ودور النشر التي لا تحمل رقم للإيداع من أعمال المعارض والعرض فى الأماكن والميادين العامة.
ولفت القعيد إلى أن لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان عليها أن تبحث وضع قوانين لحماية الحركة الفكرية فى مصر، مما تشهده من محاولات مستمرة للتدمير طالتها خلال الفترة الأخيرة وحان وقت الدخول فى مواجهة حقيقة معها، مشدداً على أن من حق الإبداع أن يجد من يحفظ له حقه ويكفل له استمراره فى جو مناسب يحقق له الكثير والكثير لضمان استمراريته، مشدداً على رواج تلك الكتب فى مناطق عدة ما يجعل انتشارها معلن ومعروف لدي الجميع.
عقوبات رادعة
أكد الكاتب أشرف السويسي، عضو اتحاد الكتاب الساخرين، أن اتحاد الناشرين عليه مسؤولية كبيرة فى مواجهة تلك القرصنة التي يمارسها أصحاب مطابع بير السلم، من خلال التحايل على قوانين الملكية الفكرية والاتفاق مع بعض المؤلفين الذين يريدون معاقبة دور النشر فى بعض الأحيان على ضآلة العائد، أو رغبة فى تحقيق شهرة أوسع ومكاسب سريعة.
وأوضح السويسي، القوانين الحالية ليست كافية لحماية الإبداع فالبعض يجد من التغريم والمصادرة أمور ليست كافية لوقف جرائمهم ضد صناعة هي من أرقي الصناعات عبر التاريخ، لافتاً إلى أن زيادة معدلات القرصنة خلال الفترة الأخيرة يتطلب تدخل الاتحاد وتواصله مع البرلمان من أجل تشريع يضمن حق الملكية الفكرية لدور النشر والكاتب على حد سواء من محاولات التزييف.
وشدد الكاتب والروائي على أن هناك جريمة غش أشبه ما تكون بجرائم ضد العقل وليست قضية تموينية نكتفى حيالها بالمصادرة وبعض الغرامات، مطالباً بعقوبات تصاعدية تجاه تلك الجهات تتدرج من عقوبة الحبس والغرامة والمصادرة وترتقي إلى أقصي درجاتها حال الإصرار على ممارسة تلك الحيل والألاعيب التي تضر بصناعة الفكر والحركة الفكرية فى مصر وتهدد مصير الحركة الإبداعية.
طالبت سماح الجمال المدير التنفيذي لدار النخبة للطباعة والنشر، بضرورة وجود قوانين قوية تحمي الحقوق الفكرية، حتى لا يحق لأحد أن يمتهن مهنة النشر ألا بأصول وشروط غليظة.
وشددت سماح الجمال على أن وزارة الثقافة ومجلس النواب عليهما وان يتحملوا مسؤولية المواجهة لتك التداخلات على الحقوق الفكرية والخاصة؛ وذلك بالتعاون مع اتحاد الناشرين، بحيث يتم وقف هذه المهازل ولا يتم تكررها مرة أخرى.
وأوضحت المدير التنفيذي لدار النخبة والنشر، لابد قبل طباعة أي كتاب أو اخذ له رقم إيداع بضرورة التأكد من المادة حيث لا تكون سهلة بإصدار أرقام إبداع أخري.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

Diltiazem 2 cream side effects
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.