هواء نقى: التنوير المنقوص

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 مارس 2018 - 11:41 صباحًا
هواء نقى: التنوير  المنقوص

Does cvs sell extenze
مرت تجربة « التنوير» فى عالمنا العربي بمنعطفات كثيرة، بدأت إرهاصاتها الأولى مع الشيخ حسن العطار فى بدايات القرن التاسع عشر ـ، ومن بعده تلميذه النجيب رفاعة الطهطاوي، أول مصري يرسل فى بعثة دراسية للغرب، حيث كان مرافقاً لأول بعثة دراسية يرسلها محمد على إلى فرنسا، وقد عاد محملاً بزاد معرفى هائل، فى أول احتكاك ثقافى عربي بأوروبا فى العصر الحديث، وقد ظهر أثر ذلك جلياً فى كتابه العمدة « تخليص الإبريز فى تلخيص باريز « ومن بعده كتابه « مباهج الألباب فى الأداب العصرية « والذي يعد وثيقة مهمة فى الإصلاح الاجتماعي والسياسي والاقتصادي أيضاً.
وقد عمل « رفاعة» منذ عودته إلى القاهرة ومن خلال توليه لبعض المناصب الإدارية فى عهد محمد على والخديو إسماعيل، على تطبيق العلوم الحديثة التي تزود بها فى الحياة المصرية من خلال إشرافه على تحرير بعض الصحف والمجلات مثل « روضة المدارس، وإنشاء مدارس خاصة لتعليم الفتيات، وغيرها من المشاريع الوطنية الرائدة.
وقد تأثر به بعد ذلك عدد من المفكرين الإصلاحيين فى العالم العربي مثل « شبلي شميل» و» قاسم أمين « صاحب كتابي « تحرير المرأة، و» المرأة الجديدة «.
وكذلك الإمام محمد عبده الذي سعى إلى تجديد الخطاب الديني، وتدريس المناهج العلمية الجديدة فى الأزهر، وقت عمله مفتياً للديار المصرية، ومن قبلها فى تحريره لمجلة « العروة الوثقى « والتي أصدرها فى القاهرة مع جمال الدين الأفغاني، وواصل تحريرها فى فترة نفيه إلى الشام وفرنسا.
وواصل هذا الطريق من بعده أيضاً سلامة موسى، والذي أسس نظريات جديدة فى مجال التربية والإصلاح الاجتماعي أيضاً.
على نفس القدر كانت تجربة طه حسين فى الجامعة المصرية، وأحمد لطفى السيد الذي كان يعرف بلقب « أستاذ الجيل «.
وتجربة عبد الرحمن الكواكبي صاحب كتاب « طبائع الاستبداد «.
كانت تجربة التنوير العربي تحفز فى بداياتها على فكرة إعمال العقل وحرية الاجتهاد والتأمل الفلسفى للوصول إلى إصلاح حقيقي فى كل مناحي الواقع.
وقد ظلت هذه التجربة تنمو وتزدهر من خلال إسهامات مفكرين من تيارات فكرية مختلفة، حتى نهايات القرن العشرين.
جاءت هذه الأفكار بتنوعها وتعددها لتضيف للعقل العربي وما أحوجنا فى تلك اللحظة لاستعادة مثل هذه الأفكار التقدمية التي تسعى إلى التجديد، بعيداً عن التعصب حيث احترام الآخر، عملاً بمبدأ أساسي هو احترام الرأي والرأي الآخر.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

Diclofenac voltaren verschreibungspflichtig
عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Buy ginseng online
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.