«عنتر وعبلة» أول عرض أوبرا فى تاريخ السعودية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 مارس 2018 - 1:11 مساءً
«عنتر وعبلة» أول عرض أوبرا فى تاريخ السعودية

عاشت المملكة العربية السعودية، حدثاً تاريخياً فريداً من نوعه، مع أول عرض أوبرالى فى مركز المؤتمرات، بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، بالرياض، وسط حضور جماهيرى منقطع النظير، لعرض “عنتر وعبلة”، الذى تقدمه “أوبرا لبنان”، ليقدم القائمون على الحفل، والجمهور الذى تواجد على مدار اليومين، الشكر لهيئة الترفيه، التى أدخلت هذا الفن الراقى لأول مرة فى المملكة.
العرض على مدى اليومين، أقيم بدعم ورعاية الهيئة العامة للترفىه بالسعودية، ومن تنظيم شركة “تايم إنترتاينمت”، بالشراكة مع الجمعية السعودية للحفاظ على التراث، وقال مدير عام شركة “أوبرا لبنان”، فريد الراعى، إن ردود فعل الجمهور السعودى، حملت تعطشاً وتشجيعاً واستمتاعاً بهذا النوع من الفنون الثقافية، مؤكداً وجود مواكبة وانجذاب للعرض فى كل دقيقة، خلال اليومين، وكان الجمهور الحاضر عربياً سعودياً بالدرجة الأولى.
وأوضح “الراعى”، أن رؤية السعودية للعام 2030، تطل راسمة آفاق نهضة عربية مشرقة، وما الأوبرا العربية “عنتر وعبلة”، إلا صناعة لهذه الرؤية المجيدة ببنودها الثقافية والفنية، حيث تحمل أوبرا “عنتر وعبلة” إلى العالم القيم العربية النبيلة، التى تفوح منذ فجر التاريخ، مثل النبل والسمو والشهامة، وهى أساس منطق السلام العالمى، فالإنسان الرجل هو “عنتر” بقوته العادلة وثقافته الشاعرية الساحرة، والإنسان المرأة هى عبلة القوية الناعمة والوفية الدائمة، والإنسان المجتمع هو فى الأوبرا، القبائل العربية المتسامحة والمتعالية على الجراح، تتطلع إلى المستقبل والازدهار والتقدم والريادة، وأكدت “أوبرا لبنان” فى بيان، أن “عنتر وعبلة”، تطل بمشهدية ساحرة ملونة بجمال الصحراء وسمائها وقمرها، مشغولة بألحان شرقية عربية ساحرة متآلفة بتوزيع سيمفوني عالمي، وبغناء أوبرالى يحيى جمال اللغة العربية المتقنة.. أوبرا “عنتر وعبلة”، من إنتاج “أوبرا لبنان”، بقيادة المايسترو ناير ناغى، بمشاركة تفوق١٢٠ شخصاً من لبنان، مصر، بيلاروسيا، للكاتب الدكتور أنطوان معلوف، والمؤلف الموسيقى، مارون الراعى.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.