ارتفاع ثمن القش يمنع السحابة السوداء!

33

بدأ موسم حصاد الأرز منذ نهاية شهر اغسطس، وبعدم مرور ما يقرب من شهر امتنع الفلاحون عن حرق قش الارز بسبب موجة الغلاء التي امتدت الي كل شيء بما فيها»القش» وبلغ ثمن فدان القش 500 جنيه وتسابق التجار للحصول على القش مقابل قيمة حصاد الارض دون النظر إلى المساحة.
تسبب ارتفاع اسعار «التبن» الناتج عن القمح والذي وصل سعر الحمل منه الي 450 جنيها فى قيام الفلاح بتجميع قش الارز وتحويله الي تبن واستخدامه كبديل لتبن القمح وهو ما ادي الي عدم حرق القش خلال الموسم الحالي.
دون تدخل من الدولة وبعيدا عن وزارة الزراعة وادارتها فى المحافظات والمراكز نجح الغلاء فى منع حرق القش واختفاء السحابة الوداء التي كانت تهاجم القاهرة فى موسم حصاد الارز سنويا.
امتد الغلاء الي اسعار إيجارات الاراضي الزراعية وبلغت قيمة ايجار الفدان 10 الاف جنيه وبلغ ايجار القيراط خلال موسم البرسيم فقط 400 جنيه فى حين بلغ متوسط ثمن شيكارة السماد 350 جنيها بزيادة 100 جنيه عن السعر الرسمي.
وبلغت تكلفة حصاد فدان الأرز 600 جنيه وقيمة نقل المحصول من الحقل 200 جنيه للمقطورة الواحدة الامر الذي انعكس على اسعار بيع محصول الارز للموسم الحالي حيث يتسابق التجار والسماسرة لشراء المحصول من الفلاحين بسعر 5500 جنيها للطن من الحقل وهو ما ينذر بارتفاع اسعار الارز الابيض للمستهلك والذي يصل سعر الكيلو حاليا إلى 10 جنيهات فى الموسم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق