شكشكة: إلى الوزيرتين النشيطتين رانيا المشاط وسحر نصر

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 - 5:55 مساءً
شكشكة: إلى الوزيرتين النشيطتين  رانيا المشاط  وسحر نصر

اتصل بى صديق أعتز به و نصحنى ألا أتعب نفسى فى معركة غير مضمونة العواقب ولن انتصر فيها. قال موضوع الأبراج فى المعمورة أعقد كثيرا مما تظنين و به صفقات خيالية للبعض لن يضحوا بها. قلت له أنا أثق فى العهد الجديد و عندى يقين أن المسئولين اليوم غير بتوع أيام «النهب العظيم» و أن الصمت على الجريمة لا يقل جرما عن ارتكابها بل هو نوع من التواطؤ.و فى عز «مملكة الفساد» كتبت عن تجاوزات وتم التحقيق و عوقب مرتكبوها بالفصل و السجن. لقد أفسدت الأبراج مدينة الاسكندرية و حرمت سكان أغلب أحيائها من النور و الهواء و النسمة المنعشة التى كانوا يُحسدون عليها، فهل نترك المقاولين يستبيحون أروع شواطئنا ؟ ومن يضمن ألا يكون الدور على شواطىء المنتزة فيما بعد ؟ و قلت للصديق إن اليد المرتعدة تكتب بحبر باهت سرعان ما يمحوه الزمن، أما اليد المخلصة فأصلها ثابت و فرعها فى السماء وأنا لا أملك سوى قلمى، لا نفوذ ولا واسطة ولست محسوبة على أحد، ولن يجرؤ أحد على كسر قلم لا يكتب الا و عين صاحبته على مصر. و سأواصل نضالى لانقاذ كنز مصرى على وشك أن يتبدد !
بعد كل ماسبق إثباته من تخبط القرارات و فساد الادارة و غياب التخطيط الذى ينهض بالمعمورة كمنتجع سياحى عالمى، لابد أن نتساءل : كيف يتم اختيار المسئولين عن الشركات المهمة و المواقع الاستراتيجية التى تؤثر على سمعة مصر و على ثرواتها الطبيعية ؟ أتذكر أن رئيس مجلس إدارة شركة المعمورة السابق عقد اجتماعًا، شهده وزير قطاع الأعمال السابق أشرف سالمان والمهندس محمد عبد الظاهر محافظ الإسكندرية الأسبق، و نائبته السابقة الدكتورة سعاد الخولى و العديد من كبار المسئولين، و تحدث فيه عن خطة إستراتيجية واستثمارية التى ستجعل من الإسكندرية مقصدا سياحيا عالميا وتوفر ما يقرب من 100 ألف فرصة !. وأعلن الوزير أن وزارته تعد استراتيجية متكاملة لتطوير المعمورة خلال 3 سنوات، فهل كانت خطة سيادته ملء كل شبر على أرض المعمورة بالأبراج السكنية التجارية و القضاء على طبيعتها السياحية كما خطط رئيسها السابق ؟ الطريف أن أغلب الحاضرين فى ذلك الاجتماع قد أقيل أو أحيل الى النيابة أو الى المعاش !! فلماذا تواصل الشركة حاليا تنفيذ قراراتهم المريبة ؟!! لماذا استمر عمل مقاولى الأبراج ليل نهار، الصيف شهور وطوال فى سباق مع الزمن لكى نصحو ذات صباح على الأمر الواقع ؟! سؤال أوجهه إلى الوزيرتين النشيطتين رانيا المشاط و سحر نصر هل المعمورة قرية سياحية أم حى سكنى عادى ؟ اذا كانت الإجابة قرية سياحية فلنبدأ فورا بالتخطيط لتحويلها الى عالمية، فهى بطبيعتها الساحرة و تاريخها العريق و جوها الرائع طول العام يمكن أن تجذب السياح من كل بلاد العالم و من الممكن أن تصبح دجاجة تبيض ذهبا لمصر.
و أخيرا، إذا كانت السياحة احدى الموارد المهمة للثروة المصرية ان لم تكن الأهم، فالحفاظ على ماتملكه مصر من كنوز سياحية و ترقيتها واجب وطني و قومي على كل مسئول فى الدولة من رئيس الوزراء الى أصغر عامل فى موقع أثرى أو سياحى.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.