كارثة بيع الأدوية ومحظور بيعها على الرصيف .. ومنتهية الصلاحية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 أكتوبر 2018 - 1:20 صباحًا
كارثة بيع الأدوية ومحظور بيعها على الرصيف .. ومنتهية الصلاحية

أكد الدكتور محمد العبد، عضو مجلس نقابة الصيادلة، أن مصدر الأدوية التى تباع فى الاسواق غير معروف، وطريقة تداولها غير آمنة، لأن درجة حرارتها غير منضبطة، وغالبا ما تكون إما مسروقة أو منتهية الصلاحية، لافتا إلى أن الواقعة توصف بـ”القنبلة الموقوتة “ التي تهدد سوق الدواء، الذي يعاني فى الأساس من غياب الرقابة . وأوضح أن نقابة الصيادلة تحذر منذ 2015، من ملف الأدوية منتهية الصلاحية “الإكسباير” بالصيدليات، مبينا أن هذه الأدوية تمثل خطرا كبيرا على الدولة فى حالة إعادة تدويرها فى مصانع “بير السلم” ، ثم طرحها فى الأسواق مرة أخرى، وهو ما جعلها تتداول على الأرصفة فى سوق الجمعة. وتابع، أنه فى شهر مارس 2017، أصدر الدكتور أحمد عماد ، وزير الصحة والسكان سابقا، قرارا بسحب الأدوية منتهية الصلاحية من الصيدليات، حيث تم تشكيل 3 لجان، وتم تفعيل الاتفاقية لفترة شهرين، ثم توقفت الشركات مرة أخرى عن السحب ، لعدم وجود عقوبات وجزاءات على الشركات فى حالة عدم الالتزام بتطبيق الاتفاقية . ومن جانبه قال محمود فؤاد، مدير المركز المصري للحق فى الدواء، أن عملية بيع الأدوية على الأرصفة تتم منذ فترة فى المعادى ورمسيس، ولكن فى إطار أدوية المنشطات، أما واقعة إمبابة، فتم رصدها منذ فترة، فصاحبة الأدوية سيدة تعلم من يشترى منها تلك الأدوية، لذلك تجهز لهم طلباتهم دون نقص، ومن المؤسف أن من أدوية ما يكتب عليها غير مصرح للبيع لتبعيتها لوزارة الصحة أو التأمين الصحي، كما أن هناك بعض الشرائط تم تجميعها من المنازل، ويتم ذلك عبر لافتات تلصق بجوار محطات المترو: “ نشترى الدواء من المنازل بأي رقم” . وأضاف، أن أغلب هذه الأدوية منتهية الصلاحية، وأخرى تم تجميعها من البيوت، والسبب هو وجود كميات كبيرة من الأدوية منتهية الصلاحية فى الصيدليات، وهناك مباحثات مطولة للتخلص منها، ولا يتم حل المشكلة رغم كونها تعتبر قنابل موقوتة توجد فى الصيدليات.
كما تابع أن مصر بها 77 ألف صيدلية، منها 20% يديرها “دخلاء” ليس لهم علاقة بالطب والصيدلة، لكن هدفهم الأول والأخير هو المكسب، وعندما تنتهي صلاحية دواء يتم بيعها ولا يتخلصوا منها، بعكس الصيادلة أصحاب الخبرة فى هذه الأمور، مؤكدا أن الأدوية منتهية الصلاحية أزمة كبرى تواجه الدولة، ويجب حلها.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.