فصيلة جديدة من الحمى القلاعية تفتك بالماشية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 أكتوبر 2018 - 1:22 صباحًا
فصيلة جديدة من الحمى القلاعية تفتك بالماشية

انتشرت الحمي القلاعية بين قطاعات الماشية وتسببت فى نفوق اعداد كبيرة من الابقار والجاموس والاغنام.
وشهدت محافظات الشرقية والدقهلية والغربية خلال الاسبوع الماضي نفوق أعداد كبيرة من العجول الصغيرة والخراف بسبب انتشار فصيلة جديدة من الحمي القلاعية لا تستجيب للمضادات الحيوية وخافضات الحرارة وغيرها من وسائل علاج المرض.
لجأ الفلاحون الي “الدكاكين” البيطرية الخاصة والاطباء المتجولون لانقاذهم من الخسائر وانقاذ ماشيتهم من النفوق فى ظل غياب الدولة واغلاق الوحدات البيطرية فى معظم القري.
يتسبب المرض فى امتناع الماشية الكبيرة عن تناول “العليقة” وارتفاع فى درجات الحرارة وجفاف اللبن وينتج عنه نفوق مباشر لصغار الماشية الامر الذي يهدد الثروة الحيوانية ويتسبب فى خسائر فادحة للفلاحين ويؤدي إلى ازمة فى إنتاج الألبان علما بأن 95% من الثروة الحيوانية فى مصر يمتلكها الفلاحون والمزارعون و5% فقط يتم انتاجها من المزارع الكبيرة.
امراض عديدة وإأوبئة استوطنت فى مصر وتصيب الماشية فى غير مواسمها مثل حمي الثلاثة ايام والوادي المتصدع والحمي القلاعية بانواعها بسبب السماح باستيراد الماشية الحية من المناطق الموبوءة مثل السودان واثيوبيا وغيرها من الدول الأفريقية.
انتشار الأوبئة بين الماشية المحلية وظهور عروات جديدة منها يطرح العديد من علامات الاستفهام حول الالتزام بمناطق العزل والحجر البيطري على الحدود وزاد من الازمة عدم قيام هيئة الخدمات البيطرية بدورها فى منح موافقات الاستيراد وحماية الماشية المحلية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.