انتحار فلاح من كمشيش بعد طرده من أرضه!

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 أكتوبر 2018 - 1:24 صباحًا
انتحار فلاح من كمشيش  بعد طرده من أرضه!

شهدت قرية كمشيش مركز تلا الأسبوع الماضي أحداثا مأساوية عقب تنفيذ حكم قضائي يقضي بطرد عدد كبير من الفلاحين من أراضي الإصلاح الزراعي التي يمتلكوها على مدي عقود حيث أقدم أحد الفلاحين على الانتحار وتوفى فى الحال ضحية هذه القضية.
فبعد تنفيذ عملية الطرد الأسبوع الماضي لصالح أحد أفراد عائلة الفقي تنفيذا لحكم حصل عليه بالطرد ضد كل من المواطن « محمود ابو العنين الأصفر والمواطنة « خضرة السيد تعلب « وفى أثناء عملية التنفيذ قامت قوات الشرطة بالقبض على المواطن احمد عبد الحكيم ابو خليل الطالب بكلية اصول الدين جامعة الأزهر بحجة انه استخدم ميكرفون المسجد لدعوة أهالي القرية لمنع تنفيذ الحكم وطرد الفلاحين والمواطن « رامي محمد عيد عبد الرحمن « معوق فى اليدين والساقين وتأخر فى الذاكرة بتهمة التصدي لقوات الشرطة إلا أن مأمور المركز أفرج عنهم فى نهاية اليوم بعد تدخل عضو البرلمان «عبد الحميد الشيخ « الا أن هذا الإفراج لم يدم طويلا وفوجئ الاهالي بإعادة القبض على الطالب احمد عبد الحكيم ابو خليل مرة أخري بتوصية واستجابة على حد قولهم لأحد أفراد عائلة الفقي الذي يعمل بالقضاء و صاحب الحكم ليكون عبرة للآخرين إذا ما فكروا فى استخدام مكبرات المسجد مرة أخري وتم توجيه الاتهام له بتحريض الجماهير وإثارة البلبلة فى المجتمع وسيتم عرضه للمحاكمة طبقا لقانون الطوارئ بعد أن أمرت النيابة بحبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق فما ما كان من والد الطالب حرصا على عدم ضياع مستقبله من البحث عن شهود لتبرئة ابنه من الاتهام الخطير الذي وجه له
فاستعان بكل من « على السيد الفقي فلاح وسعيد جمعة المحلاوي فلاح وتوكيل محام من مدينة تلا وبدلا من أن يقوم المحامي بعمله طلب من أهل الطالب عشرين ألف جنيه وقام بكتابة إقرار على الشاهد المواطن « سعيد جمعه المحلاوي « الذي لايقرأ ولا يكتب، يقر فيه بأنه هو الذي استخدم مكبرات الصوت فى المسجد هو وابنه وليس الأخر،وعندما عاد إلى المنزل وأخبر زوجته بما حدث له عنفته بشكل قوي فغافل الجميع وتناول بعض من الحبوب التي توضع لحفظ القمح عند التخزين وهي خطيرة جدا وتؤدي للوفاة، اكتشفت زوجته «فوزية عبد لله أنه أصيب على الفور بحالة إعياء شديدة فقامت بنقله إلى المستشفى فى مدينه الشهداء فى محاولة لإنقاذه إلا أنهم قاموا بتحويله إلى مستشفى جامعة المنوفية وهناك دخل فى العناية المركزة وتوفى فى الحال ! وتم تحرير المحضر رقم3221 جنح تلا بتاريخ 4/10/2018 و مازال التحقيق مستمرا
وقد أكدت زوجة الضحية بأنها لن تترك حق زوجها فلم يكن سوي ضحية لفساد محام وخدعة أخر وسوف تطالب بالتحقيق فى واقعة إجباره على التوقيع على اعتراف من قبل المحامي أما»احمد مقلد « عضو التجمع وعضو اتحاد الفلاحين وأحد أهالي القرية فأكد أن تعامل الشرطة مع الفلاحين كان مثاليا حتى تم القبض على الطالب المتهم
وأضاف مصطفى بحيري عضو اتحاد الفلاحين من أهالي القرية أن الدولة غائبة تماما فى قضايا الفلاحين وما يحدث فى كمشيش خير مثال على ذلك ونحن ننتظر حدوث أمور أخطر من ذلك مالم تتدخل الدولة لحل المشكلة بشكل عادل وستظل كمشيش بؤرة صراع لعقود قادمة وكنت أتمني من الشرطة ان تقوم بالقبض على تجار المخدرات الذين انتشروا بكثرة هذه الأيام فى القرية بدلا من ترويع الفلاحين وأبنائهم
وطالب الصحفى السيد الزرقاني أحد أبناء القرية بضرورة تدخل نقابة المحامين للتحقيق مع المحامي الذي ارتكب تلك الفعلة مع هذا الفلاح ودفعه إلى الانتحار ومعاقبة كل من شارك فيها وأكد أن تدخل الدولة بات ضروريا فى الوقت الراهن لرفع الظلم عن الفلاحين وتأمين حياتهم فى الأراضي التي تسلموها من الإصلاح الزراعي فى العهد الناصري ومازالوا يعيشون عليها حتي اليوم وهي المصدر الأساسي لأكثر من 900 أسرة فى كمشيش
احمد رجب من اهالى القرية أن من حق عائلة الفقى رفع دعوة قضائي تتهم فيها الفلاحين بالاعتداء على أملاكهم لان الفلاحين بموجب هذا التنفيذ اصبحو غير ذى صفة على الأرض.
مؤكدا ان التعامل مع القضية حاليا يتم بشكل جماهيرى بعد ان تخلت اجهزة الدولة والاعلام عن المتضررين وانتهاء الصفة القانونية بين الطرفين.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.