أسيوط: ركاب على حافة طريق الموت

3٬664

كتب سويفى رشدى:
طالب أهالي مركز صدفا محافظة أسيوط بنقل موقف وسوق الباعة الجائلين داخل المدينة دون استجابة.. وتقع مدينة صدفا جنوب أسيوط المحافظة بحوالى 40 كيلومترا يحدها من الشمال مدينة أبو تيج ومن الشرق مدينة البدارى وتضم 4 وحدات محلية هي الدوير، مجريس، أولاد الياس والبربا تعدادها السكاني يقدر بـ 160،530 نسمة عام 2006.
تفتقد المدينة لموقف يقل المواطنين من والى القرى والمراكز المجاورة و إلى المحافظة، دون أن  يتعرض أبناؤها للخطر بالوقوف على جانبي الطريق أى على حافة الموت. يقول قاسم عطية احد مواطن بمركز صدفا أن هناك إهمالا من مسئولى مجلس المدينة فلا يوجد موقف لسيارات الأجرة للنقل المواطنين ويضطرون إلى الوقوف على الطريق السريع كبديل للموقف. وأضاف «عطية» يوجد موقف وسوق للباعة الجائلين غرب مزلقان السكة الحديد بصدفا تم إنشاؤه منذ تولي اللواء نبيل العزبى محافظة أسيوط السابق، ولم يتم نقل سيارات الأجرة ليه أو الباعة الجائلين حتى الآن.
ووصف محمود النشار مسعف من فريق هيئة الإسعاف السريع موقف صدفا بأنه خطر يهدد حياة المواطنين  بالموت، متسائلا هل يعقل أن يكون موقف سيارات ركاب الأجرة ع الطريق السريع ؟ حيث يعرض حياة أولادنا للموت، رغم وجود موقف داخل المركز بجوار سوق الباعة الجائلين ولكن لا يوجد من يهتم بذلك. وأشارت أيه محمد، إلى خوف السيدات والبنات دائما عند الذهاب لموقف سيارات الأجرة المكروباص بسبب السرعة المفرطة لقائدى السيارات على الطريق وخوفا من السيارات القادمة وبالأخص النقل السريع زائدة السرعة.
وقال المهندس صلاح عامر رئيس إدارة مواقف أسيوط  خلال الأيام القادمة هناك خطة عاجلة لتحسين المواقف وزيارة من اللواء جمال نور الدين المحافظ الحالي للوقوف على احتياجات المواطن وتسهيل حركة السير لخطوط الميكروباص ووضعها فى مكان أمن لعدم تعرض المواطنين لاى خطر بسبب وقوف بعض السيارات على الطريق السريع.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق