فى الساحة: لمن يريد أن يفهم

67

الذين مازالوا يتحدثون عن احتساب هدف الأهلي الذي أحرزه جيرالدو فى مرمى سموحة ويرون من وجهة نظرهم خطأ موقف كل من تعاملوا مع هذا الحدث بإعلان موقفهم المساند لقرار الحكم الدولي أمين عمر الذي استخدم حقه القانوني الذي يعطيه وحده حق تحديد الوقت المستقطع وتتم إضافته وهو ما تم التأكيد عليه إلكترونيا بواسطة عداد الثواني من داخل سيارة البث الهوائي للمباراة، وأكد عليه المونديالي جمال الغندور مع الإعلامي مدحت شلبي وما كان يستدعي كل هذه الأحداث المؤسفة التي جرت فى أرض الملعب.
المؤسف والمخجل حقًا أن يحدث مثل هذا المشهد المسيئ فى ملاعبنا وتنقله الفضائيات لخارج مصر ونحن مقدمون على تنظيم بطولة الأمم الإفريقية الشهر القادم، وعشاق كرة القدم فى كل مكان يعبرون عن استمتاعهم بمشاهدت البطولات الاوروبية ونحن ننقل لهم هذا المستوى المتواضع المخجل فى الدوري المصري غير المنتظم.. ولا وجه للمقارنة من قريب أو بعيد بين ما يجري هنا ويجري هناك.
يحدث هذا ياسادة ومنذ أيام قليلة تابعت الجماهير المصرية العاشقة لكرة القدم والداعمة بقلوبها ودعواتها لنجم منتخبنا الوطني محمد صلاح وما كتبه بصدر فانلته معلنا التحدي وعدم الاستسلام لليأس تعقيبا على خسارة ليفربول غير المتوقعة فى مباراة الذهاب بالدور قبل النهائي أمام برشلونه.. وكان له وزملاؤه الذين نجحوا فى رد الاعتبار وتأكيد حقهم فى التأهل للنهائي.
كان ذلك قبل لقاء فريق إياكس الهولندي المضيف لفريق توتنهام فى لقاء العودة وكيف استطاع الفريق الانجليزي تحقيق حلم التأهل للنهائي فى الوقت المحتسب بدل الضائع. الذي قدره الحكم بخمس دقائق.. وجاء الهدف الذي بدد أمل أصحاب الملعب فى الدقيقة الخامسة وعشر ثوان.. ليعلن لاعبو توتنهام عن فرحتهم برد الاعتبار والتأهل وارتضى أمستردام المضيف بالأمر الواقع وكذلك الجمهور الواعي فى المدرجات الذي صفق لللاعبين تقديرا لما بذلوه ولم يحالفهم التوفيق وهذا هو الفارق لمن يريد أن يفهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق