وزير التعليم : ” أنا أعلم كيف يمر الطلاب من بعبع الامتحانات”..ويؤكد تلاميذنا ليسوا حقل تجارب

99

 

سلمى إسماعيل

«أ اكتب لكم هذه الكلمات قبل أيام قليلة من إمتحانات الترم الثاني لهذا العام وأعلم ما تشعرون به وأعلم كم تعبتم ونحن معكم من المعلومات المغلوطة والترهيب والتخويف والشائعات وأعلم أن هذا كله خلق حالة من البلبلة والقلق الغير مبرر لكم ولأولياء أموركم».. بهذه الكلمات وجه الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني رسالة إلى طلاب الصف الأول الثانوي، عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قبل بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني والتي من المقرر بدءها يوم 18 مايو الجاري.

- الإعلانات -

وتابع:« أعلم أيضاً مشقة الإنتقال من سنوات تعودتم فيها على أسلوب تعليمي (إن جاز القول) يتمحور حول الدروس والتلقين والتركيز على مسائل وتدريبات بعينها للمرور من “بعبع” الإمتحانات، أعلم أيضاً أن الكثيرين منكم تدرب على أن درجات الإمتحان هي الهدف وليس التعلم الحقيقي.

وأوضح أن الوزارة بذلت جهداً هائلاً لخدمتكم وإن راق للبعض أن يصور لكم انكم حقل تجارب وأن مستقبلكم مهدد بالخطر …… أعلم أن متابعتكم لكل الجدل على صفحات الجرائد والتواصل الإجتماعي والتشكيك في كل شيء وقلق الأباء والأمهات ومحاولة بعض المعلمين (للأسف) لإستدراجكم ثانيةً إلى السناتر قد أصابكم بالخوف ولو كنت مكانكم لشعرت بنفس الخوف من هذا المشهد الغريب واللذي تداخل فيه الخوف الطبيعي من التغيير والمجهول مع التخويف من أصحاب المصالح المتشابكة وليس لكم ذنب في هذا كله.

وأضاف طارق شوقي، أن حرص الوزارة والدولة بأكملها عليكم يقتضي أن نقدم لكم أفضل ما نستطيع. وقد آثرنا أن لا نترككم لسنوات أخرى من تعليم يقتل فيكم الإبداع والرغبة في التعلم ويقلص من فرصكم المستقبلية في حياه ناجحة تعملون فيها بما تحبون وتعلمون.

وأختتم : «إن رحلة التعلم الحقيقي بدأت بكم، وإن كان الكثيرون منكم لم يتحقق من هذا بعد، وسوف تكون هذه الدفعة مثالاً للأجيال القادمة ولكن الرحلة تقتضي الصبر وأن نعمل معاً بلا خوف ونحن نؤمن بالهدف المنشود. الهدف أن نتعلم ونكتسب ثقة في قدراتنا الحقيقية وأن تلتحقوا بجامعتكم المفضلة».

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق