سحب الثقة من رئيس إتحاد عمال مصر الديمقراطي “المجمد” !

792

كتب عبدالوهاب خضر:

نشر  واحد من قيادات إتحاد عمال مصر الديمقراطي “المجمد” بيانا رسميا وموقعا من ما أسماه  المجلس التنفيذي والمجلس العام والمؤتمر العام لاتحاد عمال مصر الديمقراطي ..جاء في البيان الصادر منذ قليل :”نظراً للمخالفات والتجاوزات المالية والإدارية والأخلاقية التي قام بها السيد/ سعد شعبان “رئيس الاتحاد” ،وطبقاً للائحة النظام الأساسي فقد قرر المؤتمر العام لاتحاد عمال مصر الديمقراطي سحب الثقة من السيد/ سعد شعبان وفصله من رئاسة الاتحاد وأصبح لا يمثل اتحاد عمال مصر الديمقراطي ولا ينتمي لأي تنظيم نقابي مما افقده شرعيته،وإذ يهيب اتحاد عمال مصر الديمقراطي بجميع الجهات والمؤسسات والمنظمات والاتحادات المحلية والدولية عدم التعامل مع السيد/ سعد شعبان , وفي حال تمثيله للاتحاد في آي شيء سوف يتخذ ضده كافة الإجراءات القانونية..وسيتم الإعلان قريباً عن 1- موعد انعقاد مؤتمر صحفي لعرض جميع أسباب سحب الثقة وفصل السيد/ سعد شعبان بالتفاصيل وذلك بالأدلة والمستندات والتسجيلات.2- موعد انعقاد جمعية عمومية لانتخاب مجلس تنفيذي ومجلس عام اتحاد عمال مصر الديمقراطي والبدء في توفيق أوضاع الاتحاد طبقاً لقانون 213 لسنة 2017. 

 

 

تعليق 1
  1. أسماعيل عشرى يقول

    سعد شعبان والفرص الضائعة – كنت بدأت تكوين أتحاد للمستقلين يجمع الأتحادات المستقلة والنقابات المستقلة التى لم توافق على قانون 35 سىء السمعة وكنا نطالب بصدور قانون للنقابات العمالية قبل صدور قانون 213 الحالى وكنت فكرتى هى تكوين مجمع كونفدرالى لكل العمال المستقلين كيانات أتحاد أو نقابات أو لجان ثم يتم التنسيق بيننا وكان من وافقنى وبدأنا العمل – الأتحاد الحر أستاذ على البدرى وأتحاد النقل البرى أستاذ عمرو الشحات ونقابات منها تعليم الكبار وغيرها – وعرضت الموضوع على القيادات العمالية جميعا – وأجتمعنا فى مقر حزب العربى الناصرى مرة ومرة أخرى فى مقر أتحاد الحر وعندما عرضت الأمر على الأتحاد الديمقراطى أستاذ سعد شعبان لم يقبل ولم يرفض ولكن مماطلة ولو كان وافق لكان الأمر تغير لصالح عمال مصر جميعا حيث ان الأتحاديين الكبيرين المستقلين هما سعد شعبان والكابتن مالك – وكنا كيان ينافس الأتحاد العام للنقابات المنحل فى حينه والذى كانت تديره لجنة أدارية فقط – وعليه شبهات كثيرة أثبتها الجهاز المركزى للمحاسبات ومنشورة فى أكثر من موقع وجريدة – أتخاذ القرار الصواب لم يصيب الهدف معه – فهل أدى سعد شعبان دوره فى تدمير العمال وأنتهى دوره للأبد

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق